تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيران تستهدف قاعدتين أميركيتين في الأنبار وأربيل

نقاط بيضاء في السماء: صواريخ إيرانية باتجاه قواعد أمريكية في العراق
نقاط بيضاء في السماء: صواريخ إيرانية باتجاه قواعد أمريكية في العراق (رويترز: 08/01/2020)

أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية صباح الأربعاء 08 يناير 2020 في بيان سقوط 22 صاروخاً في العراق، بعدما قصفت إيران بصواريخ بالستية فجراً قاعدتين عسكريتين يتمركز فيهما جنود أميركيون ردّاً على مقتل قائد "فيلق القدس" الجنرال قاسم سليماني بضربة أميركية.

إعلان

وأشار البيان الذي نشر بعد نحو سبع ساعات من الهجوم ولم يشر إلى إيران، إلى أن القصف استمر نصف ساعة، وأضاف "وقد سقط 17 صاروخاً على قاعدة عين الأسد الجوية وخمسة صواريخ على مدينة أربيل، سقطت جميعها على مقرات التحالف"، مشيراً إلى أنه "لم يسجل أي خسائر ضمن القوات العراقية" من دون تفاصيل عن الجنود الأميركيين.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني في بيان فجر الأربعاء أنّه أطلق "عشرات الصواريخ أرض - أرض على القاعدة الجوية المحتلّة من الجيش الإرهابي الأميركي المعروفة باسم عين الأسد" بمحافظة الأنبار في غرب العراق، مؤكداً أن العملية جاءت "انتقاما لاغتيال" سليماني.

ويأتي هذا الهجوم بعد خمسة أيام من مقتل الجنرال الإيراني النافذ ونائب رئيس هيئة الحشد العراقي أبو مهدي المهندس الذي كان يعتبر رجل طهران الأول في العراق، في ضربة بطائرة مسيّرة أميركية قرب مطار بغداد.

وأشارت وسائل إعلام إيرانية إلى أن طهران حرصت على أن يكون توقيت إطلاق الصواريخ بنفس توقيت اغتيال سليماني، وقبل أن يوارى الثرى بدقائق.

وأعلن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي اليوم أيضا أنه تم توجيه "صفعة" للولايات المتحدة مع إطلاق صواريخ بالستية ايرانية على قواعد أميركية في العراق.

وقال خامنئي في خطاب بث بشكل مباشر على التلفزيون الرسمي "الليلة الماضية، تم توجيه صفعة للاميركيين".

ويأتي ذلك بعدما كان توعد "بانتقام قاس" لمقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني في ضربة أميركية في بغداد الأسبوع الماضي.

وبعيد منتصف الليل، أطلقت إيران سلسلة صواريخ على قواعد في العراق تضم جنودا أميركيين كما أعلن مسؤولون في واشنطن وطهران. وأضاف خامنئي أن "هذه الضربة وحدها لا تكفي بل لابد أن يتواصل العمل لإخراج القوات الأميركية من المنطقة".

وتابع إن "التدخل الاميركي جلب التوتر وعدم الاستقرار الى المنطقة" مؤكدا أن "شعوب وحكومات المنطقة المنتخبة لا تقبل بالوجود الأميركي".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.