تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

انسحاب هاري وميغان من العائلة المالكة يسبب صدمة في قصر بكنغهام

الأمير هاري وزوجته الأمريكية ميغان في 7 يناير/ كانون الثاني 2020
الأمير هاري وزوجته الأمريكية ميغان في 7 يناير/ كانون الثاني 2020 © (رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

أعلن دوق ودوقة ساكس، الأمير هاري حفيد الملكة وزوجته الأمريكية ميغان تنازلهما عن مهامهما كعضوين بارزين في العائلة المالكة البريطانية، والعمل لتحقيق استقلالهما المالي، موضحان أنهما اتخذا هذا القرار بعد شهور من التفكير.كما أعلنا أنهما سيوزعان وقتهما بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة بهدف تحقيق توازن جغرافي يسمح بتربية ابنهما على التقاليد الملكية ويمنح العائلة فرصة للتركيز على المرحلة المقبلة، وأنهما سيستمران بالقيام بواجباتهما تجاه الملكة ومسؤوليات الرعاية التي اضطلعا بها.

إعلان


وقد أثار النبأ صدمة شديدة في العائلة المالكة وقال مصدر ملكي أن العائلة تشعر بالألم وخيبة الامل بسبب هذا الإعلان الصادم، كما فاجأ الإعلان على مواقع التواصل الاجتماعي مساء الأربعاء 8/1، الملكة إليزابيث، جدة هاري ووالده الأمير تشارلز ولي العهد، لأنه لم يتم التشاور معهما بشأن إصدار البيان.

ويعني هذا الإجراء تخلي الزوجين عما يوصف بـ"المنحة السيادية"، وهي الأموال التي تدفعها الحكومة لدعم الواجبات الرسمية للعائلة الملكية، بما في ذلك النفقات المتعلقة بمساكنهم الرسمية وأماكن العمل.
وتقدر ثروة الأمير هاري بحوالي 40 مليون دولار، يعود جزء منها للأموال التي تركتها له والدته، الأميرة ديانا، مضيفا "إلى جانب ما ادخره من راتبه السابق كنقيب في الجيش البريطاني، والذي كان يتراوح بين 50 ألف و53 ألف دولار في السنة، وتقدر ثروة ميغان بحوالي 5 ملايين دولار، وهي قيمة ما حصلت عليها بعد دورها في مسلسل "سوتس" وبعض الأعمال الفنية الأخرى.

الأمير وزوجته منحا بيتا في املاك الملكة في قلعة ويندسور خارج لندن تكلف تجهيزه حوالي 2.4 مليون جنيه استرليني من اموال دافعي الضرائب لكن في حالة تراجعهما عن أداء دور رسمي، فان الملكة قد تطلب منهما دفع ايجار للمنزل الفخم.
وكانت ميغان قد أعلنت، عدة مرات، أنها لا تتحمل الضغط الإعلامي، وتجد صعوبات في التوفيق بين واجباتها الملكية وتربية ابنها.

وكان استطلاع للرأي العام في بريطانيا قد أظهر أن أكثر من 50٪ من البريطانيين اعتبروا أن ​ميغان​، تعرضت لمعاملة غير عادلة، وكان عام 2019 سيئاً بالنسبة لها، إذ تعرّضت للانتقادات منذ زواجها من الأمير هاري في عام 2018، للعديد من الأسباب، بدء من لون طلاء الأظافر لها، ووصولاً إلى طريقة احتضانها لابنها "آرتشي".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.