تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العراق

مبادرة نادرة في البصرة: الكتاب أفضل صديق للمتظاهرين

مبادرة "ثورة وكتاب" في البصرة
مبادرة "ثورة وكتاب" في البصرة © (تويترالجزيرة)

في خيمة حولها المتظاهرون إلى مكتبة مؤقتة بموقع الاحتجاج الرئيسي في البصرة، يتجمع شبان عراقيون حول وليمة لتغذية الفكر وإمتاع الروح والتسرية عن النفس تضم بضع مئات من الكتب.

إعلان


أقيمت المكتبة بجهود مجموعة شبان متطوعين يرون أن القراءة هي أفضل وسيلة يمضي بها المتظاهرون في الخيام أوقات فراغهم.

وقال أحد أعضاء الفريق الذي يدير المكتبة ويدعى عبد الله السوداني إن سكان البصرة أعجبتهم الفكرة فتبرعوا لها بما يقرب من 400 كتاب ترضي الأذواق وتلبي الرغبات، وتغطي مختلف المجالات بما في ذلك الثقافة والدين والسياسة والمجتمع.


وأوضح السوداني: "الفكرة جاءت من مجموعة من الشباب... رأينا أن ساحة الاعتصام تفتقر للوعي الثقافي والسياسي والاجتماعي ففكرنا بطريقة يمكننا من خلالها نشر الوعي بين الشباب وخاصه بين المعتصمين في ساحة الاعتصام في البصرة".

وأضاف لقد: "لاقت صدى كبير بين الناس فبدأت الناس تتبرع لنا بالكتب.. بكتب ثقافية.. دينية.. سياسية.. اجتماعية. شعر.. صار لدينا عشرات من العناوين".

وقال أحد المترددين على المكتبة يدعى فاخر حيدر: "الكتاب هو غذاء الروح ودفع معنوي. المعتصمون لديهم كثير من الوقت يشغلونه بالمطالعة".


تأسست مبادرة المكتبة، التي أطلق عليها اسم "ثورة وكتاب"، الشهر الماضي ويتناوب متطوعون على إدارتها.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.