تخطي إلى المحتوى الرئيسي
السعودية

رالي داكار في السعودية: وفاة دراج برتغالي تلقي بظلالها على المرحلة السابعة

الدراج البرتغالي باولو غونسالفيس
الدراج البرتغالي باولو غونسالفيس © /تويتر-DAKAR RALLY-

لقي الدراج البرتغالي باولو غونسالفيس حتفه بعد سقوطه في المرحلة السابعة لرالي داكار الصحراوي المقام في السعودية، والتي أقيمت يوم الأحد 12 يناير 2020 بين الرياض ووادي الدواسر، بحسب المنظمين.

إعلان

وأشار المنظمون في بيان الى أن المخضرم البرتغالي البالغ من العمر40 عاما سقط عند الكيلومتر 276 من المرحلة، في مشاركته الثالثة عشرة في الرالي الذي حقق أفضل نتيجة فيه عام 2015 بالحلول في المركز الثاني.


وأوضح بيان المنظمين ان غونسالفيس كان فاقدا للوعي لدى وصول الفريق الطبي لمعاينته، وحاول المسعفون انعاشه في مكان الحادث، قبل نقله على متن مروحية الى المستشفى حيث تم إعلان وفاته.


وأشار مدير الرالي دافيد كاستيرا الى ان الأسترالي توبي برايس (هوندا)، حامل لقب النسخة السابقة، والذي كان يقود دراجته خلف غونسالفيس، هو أول من عثر على البرتغالي ساقطا على الأرض. 


وبدأ غونسالفيس المشاركة في رالي دكار في العام 2006، وأنهاه ضمن المراكز العشرة الأولى أربع مرات. وفي النسخة الحالية، كان يحتل المركز 46 في الترتيب العام بنهاية المرحلة السادسة في الرياض الجمعة، قبل ان يخلد المشاركون الى يوم راحة السبت، ويستأنف الرالي الأحد.


وأضاف كاستيرا "هذه لحظات صعبة جدا باولو كان شخصا متواجدا هنا (يشارك في دكار) منذ وقت طويل، جميعنا نعرفه".


وشدد على انه "كان أيضا وجها من وجوه الرالي".


وتابع "جمعينا نعرف ان الدراجات النارية خطرة"، مشيرا الى ان غونسالفيس كان "رياضيا محترفا مدركا للمخاطر. هذه رياضة خطرة".


والبرتغالي هو المشارك الـ25 الذي يلقى مصرعه في حادث في الرالي منذ انطلاقه في العام 1979.

وكانت غالبية هؤلاء (20) دراجين. ووفاة غونسالفيس اليوم هي الحادث الأول من نوعه في الرالي منذ مقتل الدراج البولندي ميشال هرنيك في المرحلة الثالثة في الأرجنتين عام 2015.


وتقام النسخة الـ42 للرالي الأكثر شهرة عالميا للمرة الأولى في المملكة، في خطوة أثارت انتقاد منظمات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، وتأتي في ظل استراتيجية سعودية لاستضافة أحداث رياضية عالمية مختلفة.


ويمتد الرالي على 12 يوما ومسافة نحو 7500 كلم في مختلف أنحاء السعودية، انطلاق من مدينة جدة على البحر الأحمر، امتدادا على الخط الساحلي الغربي للمملكة وصولا الى مدينة نيوم المستقبلية، وعبر الصحاري المختلفة في وسط البلاد، قبل الختام في القدية غرب الرياض.


وعلى رغم مقتل البرتغالي الذي سيقام له حفل تكريم مساء اليوم، استكملت المرحلة وانتهت بفوز الإسباني خوان باريدا (هوندا)، متقدما على النمسوي ماتياس فالكنر (كاي تي أم) بفارق 2:54 دقيقتين، والأرجنتيني لوسيانو بينافيدس (كاي تي أم) بفارق 3:25 دقائق.


من جهته، احتفظ الأميركي ريكي برابيك (هوندا) بصدارة الترتيب العام، عشية المرحلة الثامنة التي تقام الإثنين، وتمتد على مسافة 713 كلم (415 منها مرحلة خاصة) في منطقة وادي الدواسر.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.