تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أسهم "رينو" تتراجع كثيرا على خلفية مخاوف انفصالها عن" نيسان"

شركتا رينو الفرنسية  ونيسان اليابانية
شركتا رينو الفرنسية ونيسان اليابانية © ( أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
1 دقائق

بلغت أسهم شركة رينو أدنى مستوياتها في ست سنوات يوم الاثنين 13 يناير/ كانون الثاني 2020 بعد أن ذكر تقرير إعلامي أن نيسان تسرع العمل على تخطيط سري للطوارئ تحسبا لانفصال محتمل عن شركة صناعة السيارات الفرنسية، في أحدث مؤشر على أن سقوط الرئيس السابق لنيسان كارلوس غصن يكدر التحالف القائم بين الشركتين منذ 20 عاما.

إعلان

وبحلول الساعة 1027 بتوقيت غرينتش، تراجعت الأسهم 3.7 بالمئة لتتذيل مؤشري كاك 40 الفرنسي وستوكس 600 الأوروبي.

وأفادت صحيفة فايننشال تايمز يوم الأحد 12 يناير/كانون الثاني الجاري، نقلا عن عدة مصادر، بأن الخطط تشمل الاستعداد لانفصال كامل لأنشطة الهندسة والتصنيع، وأيضا تغييرا لمجلس إدارة نيسان.

وأضافت الصحيفة أن الشركة عكفت على تسريع العمل على خطة الطوارئ منذ الهروب الدرامي لغصن، الرئيس السابق لتحالف رينو ونيسان، من اليابان في أواخر ديسمبر كانون الأول.

ويعاني التحالف من اضطراب في إدارته منذ اعتقال غصن في طوكيو في نوفمبر تشرين الثاني 2018 بتهم ارتكاب جرائم مالية، وهي تهم ينفيها غصن. وكان ينتظر المحاكمة في اليابان عندما فر إلى لبنان.

وكتب أرنت إلينجهورست وكريس مكنالي المحللان لدى إفركور آي.إس.آي في مذكرة بحثية اليوم الاثنين "نعتقد حقا أن العلاقة بين (رينو ونيسان) وبالتالي التحالف بينهما قد تصدع وربما إلى درجة لا يمكن معها إصلاحه". ومنحا شركة السيارات الفرنسية تصنيفا عن "أداء أقل من أداء السوق".

ولم يتسن بعد الحصول على تعليق من رينو.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.