تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ديفيد شينكر: بُلغت بوفاة الكاتب الأمريكي المصري مصطفى قاسم في السجون المصرية

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي © رويترز

أكدت الولايات المتحدة الاثنين 14 كانون الثاني 2020 وفاة مصطفى قاسم، الأمريكي من أصل مصري، في السجن بمصر حيث كان محتجزا منذ عام 2013 وتعهدت بمواصلة إثارة بواعث القلق بشأن سجل القاهرة في مجال حقوق الإنسان.

إعلان

وقال النائب العام في مصر إن قاسم توفي الاثنين 14 كانون الثاني 2020 في مستشفى بالقاهرة مضيفا في بيان أنه سيجري تشريح الجثة لتحديد سبب الوفاة. وأضاف أن قاسم نقل من السجن إلى مستشفى جامعة القاهرة يوم الأحد.

وقالت مجموعة حقوق ما قبل المحاكمة الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان في بيان إن قاسم الذي كان مضربا عن الطعام احتجاجا على الحكم الصادر بحقه كان قد توقف عن تناول السوائل منذ الخميس الماضي. وذكرت المجموعة، التي قالت إنها تمثل قاسم وأسرته ،أن قاسم توفي في مستشفى يوم الاثنين.

وقال ديفيد شينكر، مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى في إفادة صحفية للوزارة ”حزين بشدة لإبلاغي اليوم بوفاة المواطن الأمريكي مصطفى قاسم الذي كان مسجونا في مصر“.

وأضاف ”وفاته مأساوية ولم يكن لها داع وكان بالإمكان تجنبها.

”سأواصل التعبير عن بواعث قلقنا الجدية بشأن حقوق الإنسان والأمريكيين المسجونين في مصر في كل مناسبة“.

وحُكم بالسجن على قاسم في سبتمبر أيلول 2018 مع عشرات آخرين بسبب اعتصام في عام 2013 انتهى بمقتل مئات المحتجين على أيدي قوات الأمن. والعقوبة التي شملت أحكاما بالسجن على أكثر من 600 آخرين، كانت فصل الختام في محاكمة جماعية لمتهمين بالقتل والتحريض على العنف أثناء اعتصام لأنصار جماعة الإخوان المسلمين في منطقة رابعة العدوية بالقاهرة.

ويقول نشطاء حقوق الإنسان إن الرئيس عبد الفتاح السيسي يشرف على حملة لم يسبق لها مثيل لقمع الحريات منذ توليه السلطة في عام 2014. ويقول السيسي ومؤيدوه إن الإجراءات ضرورية للحفاظ على الاستقرار في مصر وللتصدي لتهديدات المتشددين الإسلاميين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.