تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بعد 4 سنوات... مصر تشكّل فريق تحقيق جديداً في قضية مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني

رجل يحمل لافته للطالب الإيطالي جوليو ريجيني في روما
رجل يحمل لافته للطالب الإيطالي جوليو ريجيني في روما © رويترز

أكد النائب العام المصري حمادة الصاوي في بيان الاربعاء 15 كانون الثاني 2020 تشكيل فريق جديد من المحققين بشأن قضية مقتل الطالب الايطالي جوليو ريجيني.

إعلان

وأشار البيان إلى "تشكيل فريق تحقيق جديد يعكف على دراسة وترتيب أوراق القضية ويعمل على اتخاذ كافة إجراءات التحقيق اللازمة لاستجلاء الحقيقة في حيادية واستقلالية تامة".

ومطلع 2016 عثر على جثة طالب الدكتوراه جوليو ريجيني (28 عاما) المتخصص في الحركات النقابية مشوهة مع آثار تعذيب، على جانب طريق سريع في إحدى ضواحي القاهرة.

واظهر تشريح ايطالي للجثة في اعقاب نقل جثمانه الى روما، أنه قتل اثر تعرضه لضربة قوية في اسفل جمجمته واصابته بكسور عدة في كل انحاء جسده.

وأبلغ الصاوي القرار إلى عدد من المحققين الايطاليين الذين أتوا إلى القاهرة لحضور اجتماعات مشتركة مع نظرائهم المصريين حول القضية.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أكد في لقائه مع رئيس الوزراء الايطالي جوزيبي كونتي، في القاهرة الثلاثاء، على "الدعم الكامل للتعاون الحالي المشترك والحثيث بين السلطات المختصة في كلٍ من مصر وإيطاليا للكشف عن ملابسات القضية (مقتل ريجيني)".

وكان لقضية ريجيني تأثير كبير على العلاقات بين البلدين بعد أن اتهمت روما السلطات المصرية بعدم التعاون بشكل كاف في التحقيق.

واستدعت إيطاليا سفيرها احتجاجا في نيسان/أبريل 2016 ولم يعد إلا بعد أكثر من عام.

وبحسب الإعلام الإيطالي فقد فتحت النيابة الإيطالية تحقيقا رسميا بحق العديد من عناصر الشرطة المصرية.

وتنفي مصر على الدوام المزاعم بتورط أجهزتها الأمنية في مقتل ريجيني.

وقالت السلطات المصرية في البداية أن ريجيني توفي في حادث سير، إلا أنها قالت لاحقا أنه قتل على يد عصابة إجرامية قامت الشرطة بالقضاء عليها.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.