تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الصليب الأحمر: 45 جريحاً بعد اشتباكات ليلية بين قوات الأمن ومحتجين في لبنان

قوات حفظ النظام في بيروت
قوات حفظ النظام في بيروت © رويترز

اندلعت أعمال عنف لليلة الثانية على التوالي خلال احتجاجات في لبنان الأربعاء 16 كانون الثاني 2020 حيث أصيب العشرات بعدما استخدمت قوات الأمن الهراوات والغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرات.

إعلان

وتجتاح لبنان موجة من الاحتجاجات السلمية في أغلبها والتي استهدفت النخبة السياسية، ودفعت رئيس الوزراء سعد الحريري إلى الاستقالة في 29 من أكتوبر تشرين الأول فيما تسبب في تفاقم أزمة اقتصادية في البلاد.

وفي ليل يوم الثلاثاء اندلعت أعمال شغب في منطقة الحمرا في بيروت حيث تم تحطيم واجهات بنوك ورشق المحتجون قوات الأمن بالحجارة والمفرقعات. وردت القوات بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

واستمرت الاضطرابات يوم الأربعاء عندما رشق المحتجون قوات الأمن بالحجارة والمفرقعات خارج مركز للشرطة احتجز فيه عدد من المتظاهرين منذ ليل الثلاثاء.

وفرقت الشرطة الاحتجاجات بالهراوات والغاز المسيل للدموع.

وقال الصليب الأحمر اللبناني إن 45 شخصا أصيبوا وتم نقل 35 منهم للعلاج بالمستشفيات.

وأصابت قوات الأمن مصورا من رويترز تلقى العلاج في المستشفى ثم غادر. وقال تلفزيون الجديد وتلفزيون (إم.تي.في) اللبنانيان إن مصورا من كل منهما أصيب أيضا على يد قوات الأمن.

ولم ترد قوات الأمن الداخلي بعد على طلب للتعليق.

ونددت وزيرة الداخلية في حكومة تصريف الأعمال ريا الحسن بالعنف في بيان ودعت المتظاهرين إلى التزام الطابع السلمي.

وقال البيان ”إننا لا نقبل التعرض للإعلاميين والصحفيين الذين يقومون بواجبهم بتغطية الأحداث الآنية والتطورات الحاصلة، كما لا نقبل التعرض للقوى الأمنية التي تقوم بحفظ الأمن وفرض النظام العام“.

ولم يتم حتى الآن الاتفاق على حكومة جديدة منذ استقالة الحريري.

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.