تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القضاء الفرنسي يطلق سراح زعيم جماعة "فرسان العزة" الإسلامية بعد قضاء 5 سنوات في السجن

محمد الشملاني متحدثاً للصحافيين عام 2011
محمد الشملاني متحدثاً للصحافيين عام 2011 © أ ف ب

أطلق القضاء الفرنسي سراح المواطن الفرنسي محمد الشملاني زعيم جماعة "فرسان العزة" الإسلامية بعد أن قضى 5 سنوات في السجن لإدانته بالارتباط بمنظمة إرهابية.

إعلان

يعرف محمد الشملاني باسم "إسلامي نانت" كون أصوله تعود إلى مدينة نانت الفرنسية، وهو في الأربعينيات من عمره، أُفرج عنه من السجن في 1/1/2020 بحسب ما كشفت صحيفة "ويست فرانس" الأربعاء 15 كانون الثاني 2015.

وكان قد قبض على الشملاني في عام 2012 وحُكم عليه في عام 2015 بالسجن لمدة تسع سنوات لارتباطه بمجرمين كانوا يخططون لعمل إرهابي وحيازة أسلحة بشكل غير قانوني وحكم بالسجن لمدة 9 سنوات وحظراً للحقوق المدنية لمدة خمس سنوات.

وتسعى جماعة "فرسان العزة" إلى إقامة "مجتمع إسلامي يرغب الجميع في الهجرة إليه" وهي لم تدعو صراحة إلى استخدام العنف المسلح لكن موقعها الإلكتروني –المغلق اليوم- كان يعلن أن الجماعة تقوم بتجنيد الأنصار والمحازبين.

وكانت الشرطة الفرنسية قد عثرت في منزل الشملاني على ثلاثة مسدسات وثلاث بنادق هجومية غير فعالة، وعلى جهاز الكمبيوتر الخاص به تم العثور على "وصفات سهلة" لصنع عبوات ناسفة ودليل حول كيفية صنع قنبلة ذرية ودليل باللغة الإنجليزية عن الإرهاب (يسمى "كتيب الإرهابي") بالإضافة إلى وثيقة بعنوان "الهدف" مع عشرات من عناوين المقاهي أو المحلات التجارية اليهودية خمسة منها تنتمي إلى سلسلة "إيبر كاشير" التي ضرب أحد فروعها في باريس اعتداء إرهابي دام عام 2015.

بعد التحقيق، خلص القضاة إلى قناعة أنهم ليسوا أمام منظمة تقوم بنشاط دعائي بسيطً بل بـ"مجموعة من الأعضاء النشطين، ونواة صلبة حول محمد الشملاني من المحتمل أن تعد لأعمال إرهابية في فرنسا".

في حينها عاما 2012 أصدر وزير الداخلية كلود غيّان قراراً بحل الجماعة في لحظة كانت فيه فرنسا قد تعرضت للتو لعمل إرهابي نفذه محمد مراح ضد جنود وأطفال يهود في مدينتي مونتوبان وتولوز.
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.