تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزير البيئة الياباني سيقدّم على "إجازة أبوة" فور ولادة طفله المرتقبة

وزير البيئة الياباني شينجيرو كويزومي
وزير البيئة الياباني شينجيرو كويزومي © رويترز

أعلن وزير البيئة الياباني شينجيرو كويزومي الأربعاء 15 كانون الثاني 2020 أنه سيتقدم بطلب إجازة أبوة لمدة أسبوعين حيث من المقرر أن يولد طفله الأول قريباً، وذلك في مبادرة رمزية وغير مسبوقة من جانب أحد أعضاء الحكومة اليابانية بالنسبة لإجازات تقدمها النساء "عادةً".

إعلان

وقال كويزومي (38 عاماً) في اجتماع للوزراء "أريد أن أتقدم بإجازة لمدة أسبوعين، باستثناء الالتزامات الكبيرة". لكنه استدرك أنه لن يأخذ الأيام كلها على التوالي بل متابعة العمل بشكل "أكثر مرونة" مع أيام عمل قصيرة أو من منزله من أجل تكريس الوقت لطفله.

ورحب المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوشيهيد سوجا بمبادرة الوزير الشاب وأمل أن يشجع ذلك الآباء المستقبليين على القيام بالمثل. وذلك لأنه ما تزال بعض الأفكار المسبقة ضد رعاية الآباء لأطفالهم المواليد الجدد. ومع ذلك، فإن طوكيو تحتل موقعاً ممتازا في قائمة الدول الغنية التي يمنح نظريا إجازات ولادة سخية، وفقا لتصنيف صادر عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. حيث يمكن للأمهات والآباء أن يمنحوا إجازة لمدة عام بعد ولادة طفلهم وكذلك فترة إضافية مدتها ستة أشهر قابلة للتجديد في حالة عدم توفر مكان في الحضانة.

ولكن المجتمع الياباني الذي يتطلب من الموظفين الاستثمار بالكامل في عملهم، وغالبًا على حساب حياتهم الأسرية، ينظر إلى إجازة الأبوة بشكل سيء. في عام 2019، تمكن رجلان من الحصول على هذه الإجازة بعد دعوى قضائية ضد أصحاب العمل الذين اتهموا بالتمييز وبالتحرش الأخلاقي. بالنتيجة، يقدم 6٪ فقط من الآباء على إجازة أبوة ويعود أكثر من 70٪ منهم إلى العمل بعد بضعة أيام. وبالتالي ينظر كثيرون إلى قرار وزير البيئة بمثابة أمل في تغيير العقليات.

أما بالنسبة للأمهات، فإن 82٪ منهن يطلبن إجازة أمومة بعد ولادة أطفالهن، وغالبا ما يجبرن على التخلي عن وظائفهن المهنية ومن ثم يكرسون أنفسهن بالكامل لعائلاتهن. حتى أن بعض الشركات اليابانية قد وضعت "تقاويم الحمل" تفرض على الموظفين اتباع أوامر المسؤولين المهنيين في حال الرغبة بالإنجاب.

ويفسر انخفاض استخدام إجازة الأبوة جزئياً بسبب انخفاض معدل المواليد بشكل خاص في الأرخبيل، الذي سجل 864 ألف حالة ولادة فقط في عام 2019، وهو أدنى مستوى لوحظ على الإطلاق (عدد السكان حوالي 127 مليون نسمة). وهي مشكلة تحاول الحكومة التغلب عليها بزيادة عدد الأماكن في مدارس الحضانة وتشجيع النساء اليابانيات على العودة إلى العمل بعد إنجاب الأطفال.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.