تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الصين

غضب الصينيين من شابتين انتهكتا حرم المدينة المحرمة في بكين

حرم المدينة المحرمة في بكين-
حرم المدينة المحرمة في بكين- © ويكيبيديا

أثارت صورة لشابتين أمام سيارة تنقلت في حرم المدينة المحرّمة في بكين، يوم السبت 18/1، غضب مستخدمين كثر للإنترنت في الصين، خصوصا وأن الحادثة وقعت في أحد أكثر المواقع حراسة في البلاد.

إعلان

وتقع المدينة المحرّمة قرب ساحة تيانانمن ويعود تاريخها إلى ستة قرون، وهي المقر السابق للأباطرة وأحد أبرز معالم العاصمة الصينية.

هذا الموقع الذي استقطب 19 مليون زائر العام الماضي، متاح حصرا للمشاة، لكن يوم الاثنين، وهو يوم الإغلاق الأسبوعي، نجحت سيارة فارهة في الدخول إلى حرم المجمع الإمبراطوري الضخم في زيارة خاصة، ونُشرت صورة للشابتين مع نظارات شمسية، عبر موقع التواصل الاجتماعي الصيني "ويبو". وسرعان ما أثار ذلك سخط مستخدمي الإنترنت ما دفع إلى سحب الصورة من الموقع.

وكتبت إحدى المستخدمات "حتى القادة الأجانب يتعين عليهم الترجّل من مركبتهم" لزيارة المدينة المحرمة، وذكّرت وسائل إعلام رسمية السبت أن الرئيس الفرنسي آنذاك فرنسوا هولاند اضطر خلال زيارته الصين سنة 2013 إلى الترجّل من السيارة ودخول المدينة المحرمة مشيا.

وانهالت التعليقات الغاضبة، التي ركز بعضها على الامتيازات غير القانونية التي يفيد منها البعض في الصين.

واضطر القائمون على المدينة المحرّمة التي تحتفل بمئويتها السادسة هذه السنة، إلى الاعتذار متعهدين بكشف الحقيقة كاملة عما حصل.

وقد انتهى تشييد هذا الموقع الضخم سنة 1420 بعد أعمال استمرت أربع عشرة سنة، وشكّل مقر الأباطرة من آخر سلالتين صينيتين وهما أسرتا مينغ وتشينغ، وصولا إلى آخر الأباطرة بويي وهو طفل في الثالثة من العمر أطاحت به الثورة سنة 1911.
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.