تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

من هو الصحافي طه بوحفص الذي فضح وجود ماكرون في المسرح؟

الصحفي طه بوحفص -
الصحفي طه بوحفص - © صورة من يوتيوب -Mediapart
نص : مونت كارلو الدولية
5 دقائق

أوقف الصحافي طه بوحفص مساء الجمعة 17 يناير -كانون الثاني 2020، بعد نشره على حساب تويتر مساء نفس اليوم فيديو للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وهو يحضر مسرحية "الذبابة" رفقة زوجته بريجيت ماكرون، بمسرح بوف دو نور  Bouffes du Nord في الحي العاشر في شمال العاصمة باريس، مما ساعد عشرات المحتجين على تحديد مكان الرئيس ماكرون والتجمع للاحتجاج على إصلاحات قانون التقاعد.

إعلان

من هو الصحافي طه بوحفص المتواجد في جميع المظاهرات؟

طه بوحفص، شاب في الثانية والعشرين من العمر يقدم نفسه بـصفة "الصحافي"، معروف بتواجده ومشاركته في جميع المظاهرات. أشعل مواقع التواصل الاجتماعي أمس بسبب فيديوهاته ما سبب في توقيفه من قبل الشرطة الفرنسية.

تعود الواقعة لمساء أمس الجمعة، إذ كان متواجدا بمسرح بوف دو نور  Bouffes du Nord حيث كان الرئيس الفرنسي أيضا. صور فيديو يظهر فيه الرئيس الفرنسي وهو يتابع المسرحية محددا عنوان المكان، ونشره مباشرة على حسابه بتويتر، داعيا من خلاله المحتجين للتجمع أمام مبنى المسرح، لإفساد أمسية الرئيس ماكرون. والتظاهر من جديد على إصلاحات قانون التقاعد. ما أدى لتجمع العشرات من المحتجين محاولين الدخول إلى مبنى المسرح ومحاصرة الرئيس ماكرون. إلا أن قوة الحراسة قامت بسحب الرئيس وزوجته من القاعة، بينما قامت الشرطة باصطحاب الصحافي طه بوحفص إلى مقر الشرطة في الحي دون الإعلان عما إذا كان يواجه تهمة معينة، مما أثار ردود فعل قوية على شبكات التواصل الاجتماعي مطالبة بإطلاق سراحه لأن ما فعله لا يشكل أي جريمة او مخالفة.

ويذكر أن الصحافي بوحفص قام في وقت سابق من نفس اليوم، بتغطية التحركات المفاجئة التي قام بها العشرات من موظفي RATP و SNCF الذين دخلوا مقر نقابة CFTD في باريس (النقابة التي تدعم إصلاحات الرئيس ماكرون لنظام التقاعد) وصور الاشتباكات التي حصلت في المقر كما بث بشكل خاص صور وفيديو هذا الاقتحام.


ما علاقة الصحافي طه بوحفص بقضية ألكسندر بن حلا؟

يقوم طه بوحفص بتغطية التحركات والاحتجاجات الاجتماعية منذ شهر ديسمبر/كانون الأول 2018، لحساب موقع دانييل ميرميت الإخباري المعروف باسم " Là-bas si j'y suis".  كما يقوم بنشر كل فيديوهاته على مواقع التواصل الاجتماعي، أما بخصوص علاقته بقضية الكسندر بن حلا، الذي كان أحد المسئولين عن أمن الرئاسة، وقام بالاعتداء على متظاهرين في عيد العمال في الأول مايو/أيار 2018، فالشخص الذي صور بن حلا وهو يعتدي على رجل ورفيقته بباريس، في هذا التاريخ، والشخص الذي نشر صور الحادث التي أشعلت الوسط السياسي والإعلامي ونشرت شيئا من التوتر في حكم ماكرون هو نفسه الصحافي طه بوحفص.

ويتعرض الصحفي طه بوحفص لمجموعة من الانتقادات، إذ يقول عنه البعض إنه "صحافي متشدد وشيوعي"، بسبب التزامه السياسي السابق في حزب " فرنسا الأبية" أو "France insoumise" تحت قيادة جان لوك ميلونشون، ولكنه ترك الحزب في فبراير/شباط 2019 بعد جدل شهده الحزب حول الإسلام.

وكان بوحفص، أحد المبادرين في شهر مارس-آذار عام 2019 في حركة ضد رهاب الإسلام. كما ظهر في العديد من النضالات والحركات الاجتماعية منها: حركة السترات الصفراء، وحركات مناهضة للعنصرية، وأخرى ضد عنف الشرطة على المتظاهرين.

يرفض طه بوحفص إرفاق تعريفه بـ "الصحافي الناشط" أو "الصحافي المناضل" كما يطلقون عنه، قائلا: "أنا صحافي ، لست صحافيًا ناشطًا. يمكنني أن أكون ناشطًا في حياتي اليومية، في أي مكان آخر. إلا في وظيفتي، لكن عندما أكون صحافيًا، فأنا صحافي، وأعرف ما يخفيه استخدام كلمة "ناشط" في هذا السياق... لا أرى كيف سأكون أكثر تشددًا من صحفيي Le Point أو BFMTV ".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.