تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة - مصر

بومبيو يعرب عن "سخطه" للسيسي بعد وفاة أمريكي ـ مصري في السجون المصرية

السيسي ومصطفى قاسم وبومبيو
السيسي ومصطفى قاسم وبومبيو © / فيسبوك

أعرب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، يوم الأحد 18/1، للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن "سخطه" بعد الوفاة "المأسوية" لمواطن أميركي معتقل منذ 2013 في مصر، خلال لقاء على هامش أعمال مؤتمر ليبيا في برلين.

إعلان

وكان مصطفى قاسم، المواطن الأميركي المصري (54 عاماً) الذي كان يعاني من السكري ومشاكل في القلب، قد توفي في 13 كانون الثاني/يناير، بعد أن بدأ قبل نحو ثلاثة أشهر إضراباً عن الطعام وتوقف في الأيام الأخيرة حتى عن شرب السوائل.


وأفاد بيان صادر عن المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس أن بومبيو الذي التقى السيسي في برلين على هامش المؤتمر الدولي بشأن ليبيا، "عبّر عن سخطه حيال الوفاة غير الضرورية والمأسوية للمواطن الأميركي المعتقل في مصر مصطفى قاسم"، وكان بومبيو تناول قضية هذا المعتقل مع السلطات المصرية قبل وفاته كما نددت واشنطن في وقت سابق بوفاته في السجن واصفةً إياها بأنها "غير ضرورية ومأسوية وكان يمكن تجنبها".


وقاسم مواطن مصري هاجر إلى الولايات المتحدة حيث حصل على الجنسية الأميركية واعتقل في 2013 خلال زيارة للقاهرة في وقت كانت السلطات المصرية تشنّ حملة على المتظاهرين ضد النظام، وقالت منظمات غير حكومية تمثّل عائلة قاسم إنه "ذهب ليصرّف المال في مركز تجاري" عندما طلب منه جنود أوراقه و"ضربوه وأوقفوه" لدى رؤيتهم جواز سفره الأميركي.


وحُكم على قاسم في 2018 بالسجن لمدة 15 عاماً بجرم المشاركة في تظاهرات ضد النظام لكن فريق الدفاع عنه أكد أنه لم يُقدّم أي دليل ضده أثناء المحاكمة التي استهدفت أكثر من 700 متهم.


وأصبحت لهجة واشنطن مؤخراً أكثر حدةً حيال الحكومة المصرية، رغم الصداقة التي يُظهرها باستمرار الرئيس دونالد ترامب ونظيره المصري، إذ تحدث بومبيو في الأشهر الأخيرة عن "مخاوف" على "حرية الصحافة ووضع حقوق الإنسان" في مصر، رداً على سلسلة توقيفات استهدفت صحافيين ومفكرين وناشطين سياسيين بعد تظاهرات نادرة في أيلول/سبتمبر ضد السيسي.
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.