تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

خبيران في الأمم المتحدة: نطالب بتحقيق حول "احتمال ضلوع" ولي العهد السعودي في اختراق هاتف مالك "واشنطن بوست"

مؤسس شركة أمازون جيف بيزوس
مؤسس شركة أمازون جيف بيزوس © (رويترز)

ذكر خبيران مستقلان في الأمم المتحدة يوم الأربعاء 22 يناير/ كانون الثاني 2020 أنهما تلقيا معلومات بأن هاتف مؤسس شركة أمازون جيف بيزوس تعرض للقرصنة من خلال رسالة عبر حساب على تطبيق واتساب يعود لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

إعلان

وقال المقرران الخاصان أنييس كالامار وديفيد كاي في بيان إن "القرصنة المزعومة لهاتف بيزوس وغيره تتطلب تحقيقا فوريا من الولايات المتحدة وغيرها من السلطات المعنية"  

ويملك بيزوس، مؤسس شركة أمازون، صحيفة واشنطن بوست التي كانت تنشر مقالات للصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل العام الماضي في القنصلية السعودية في إسطنبول.

وقال الخبيران إن ظروف حادث القرصنة ووقتها عاملان يتيحان المجال لمزيد من التحقيقات في "مزاعم بأن ولي العهد أمر وحرض أو على أقل تقدير، كان على علم" بعملية قتل خاشقجي.

ونفت السفارة السعودية في واشنطن مزاعم قرصنة هاتف بيزوس، وكتبت على حسابها على تويتر "التقارير الإعلامية الأخيرة التي تلمح إلى أن المملكة كانت وراء قرصنة هاتف جيف بيزوس سخيفة".

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.