تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

بومبيو يفقد أعصابه ويهين صحفية أمريكية بسبب سؤال عن أوكرانيا

مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي الجديد ( أ ف ب)

روت صحافية أميركية كيف فقد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أعصابه يوم الجمعة 24 يناير- كانون الثاني بعدما انهالت عليه الأسئلة بشأن القضية الأوكرانية في خضمّ محاكمة الرئيس دونالد ترامب. وذلك عندما كان بومبيو يجري مقابلةً صباحاً مع إذاعة "ان بي ار" الرسمية الأميركية.

إعلان

وشمل الجزء الأساسي من المقابلة الملف الإيراني، لكن الصحافية ماري لوزير كيلي أرادت أن تختم بملف أوكرانيا في وقت يواجه ترامب اتهامات باستغلال السلطة أمام مجلس الشيوخ لممارسته ضغطا على كييف بغية الحصول على تحقيقات بشأن خصومه الديموقراطيين.

وبومبيو نفسه متّهم بأنه لم يدافع عن السفيرة الأميركية السابقة لدى أوكرانيا ماري يوفانوفيتش التي أُقيلت من منصبها في الربيع الماضي بعدما واجهت حملة قدح وذمّ قادها رودي جولياني المحامي الشخصي للرئيس ترامب.

وسألت الصحافية بومبيو "هل أنتم مدينون باعتذار للسفيرة ماري يوفانوفيتش؟". ما نتج عنه تبادل كلامي ساده التوتر. وفي الوقت الذي كان بومبيو يؤكد أنه "دافع عن كل مسؤول في الخارجية"  سألته الصحافية، عن متى دافع علناً عن السفيرة. ما سبب في إنهاء بومبيو الحديث بطريقة صارمة، قائلاً: "قلت كل ما لدي للقول اليوم. شكراً".

والقصة لم تنتهِ هنا. إذ روت الصحافية ماري لويز كيلي مساء الجمعة عبر الإذاعة ما حصل، مشيرة إلى أنه "انحنى ونظر إليها نظرة غضب" قبل "مغادرة المكان". وبعدها، طلبت مستشارة حكومية من الصحافية أن تتبعها إلى قاعة خاصة بالوزير لكن من دون مذياع.

وقالت كيلي: "كان بومبيو هناك ينتظرني وصرخ في وجهي" لنحو عشر دقائق. ولم يكن مسروراً لأنه سُئل عن أوكرانيا"، مؤكدةً أنها تعرّضت لإهانات خلال الحديث كله.

وبحسب الصحافية، فإن بومبيو قال لها "هل تعتقدين أن الأميركيين يهتمّون بأوكرانيا؟". ثمّ طلب من مستشاريه أن يجلبوا له خريطة العالم من دون أسماء الدول بهدف إثبات أنها لا تعرف أين تقع أوكرانيا. وقد أُرغمت على الإشارة بإصبعها إليها أمام عيني الوزير.

وقال الوزير "الناس سيسمعون بالحديث عن كلّ ذلك"، إذ إنه هاجم صحافيين علناً في السابق.
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.