تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا

ليبيا: ارتفاع واردات الأسلحة المحظورة، وانخفاض صادرات النفط

فوضى السلاح في ليبيا
فوضى السلاح في ليبيا © (رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن أسفها لاستمرار انتهاك "حظر التسليح" في البلاد، رغم التعهدات التي قدمتها الدول المعنية بوقف تزويد أطراف الصراع بالسلاح خلال مؤتمر برلين، ونشرت البعثة، في وقت متأخر من ليل السبت 25/1، بيانا على موقعها الرسمي قالت فيه إنها "تأسف أشد الأسف للانتهاكات الصارخة المستمرة لحظر التسليح في ليبيا"، الذي ينص عليه قرار مجلس الأمن 1970 الصادر عام 2011، "حتى بعد الالتزامات التي تعهدت بها البلدان المعنية خلال المؤتمر الدولي الذي عقد في برلين حول ليبيا".

إعلان

ويوم الأحد 26/1، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن المشير خليفة حفتر ينتهك الهدنة في بلاده وبالتالي ليس من المتوقع أن يلتزم بوقف إطلاق النار بين قواته والقوات الموالية للحكومة في طرابلس.


وتسعى قوات شرق ليبيا بقيادة حفتر للسيطرة على العاصمة طرابلس وتحظى بدعم من مصر والإمارات ومرتزقة من روسيا وقوات أفريقية. وتدعم تركيا في المقابل حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا في طرابلس والتي يرأسها فائز السراج.


في الوقت ذاته، حذرت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية من أن انتاج الخام في الأسبوع المنتهي في 24 يناير كانون الثاني انخفض إلى 284 ألف و153 برميلا يوميا من 1.2 مليون برميل في الأسبوع السابق، وكان قيام القوات التابعة لحفتر بإغلاق موانئ وحقول نفط في ليبيا على رأس قائمة المواضيع التي شغلت قمة برلين التي كانت تهدف لدعم الهدنة الهشة في بلاده.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.