تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

وفاة رجل الاستعراض الشهير "ميشو" صاحب ملهى مونمارتر

عرض معروض ملهى ميشو الشهير
عرض معروض ملهى ميشو الشهير © / فيسبوك (Cabaret Michou Officiel )
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

توفي ميشو "، رجل الاستعراض الشهير، وصاحب ملهى باريس مونمارتر الذي يحمل اسمه، يوم الأحد 26 /1 عن عمر يناهز 88 عامًا، وكان ميشو مصدر الإلهام للفيلم الكلاسيكي "قفص المجانين" (La cage aux folle).

إعلان

وجاء في تصريح الملحق الصحفي للملهى الشهير فرانسوا ديبلو: "لقد مات ميشو صباح الأحد في أحد مستشفيات باريس، ميشال كاتي اسمه الحقيقي، افتتح هذا الملهى الشهير عام 1956 في شارع الشهداء، وظل لأكثر من 60 عاما يستقبل المشاهير المعروفين إلى جانب الفرنسيين العاديين لتناول الطعام أمام عروض الفنانين الذين يتنكرون بملابس النساء ويغنون أغاني كبار النجوم، والتي انفرد بها هذا الملهى.


ولد ميشو في مدينة أمينيان وانتقل في سن الـ17 إلى باريس حيث أصبح في نهاية الأمر «الأمير الأزرق لمونمارتر" وهو عنوان مذكراته وتكريما للونه المفضل (الأزرق) إذ كان يرتدي، دوما، القميص والنظارات باللون الأزرق إلى جانب تسريحة شعر شقراء بلاتينية.

الراحل "ميشو" صاحب ملهى مونمارتر
الراحل "ميشو" صاحب ملهى مونمارتر © /فيسبوك (Cabaret Michou Officiel )

بدأ ميشو حياته المهنية بإدارة حانة في سنة 1956 وكان يرتدي الملابس الزرقاء رفقة صديقين له أحدهما الشهيرة بريجيت باردو ليحقق بعدها نجاحا كبيرا وتتحول هذه الحانة إلى ملهى وقدّم فيه أول عرض سمّي "ما بعد الحرب"، يقدمونه رجال يرتدون ملابس نساء لتقليد نجوم الفن في ذاك العصر.
أعلنت جمعية "جمهورية مونمارتر" عن حدادها تأثرا بوفاة ميشو الشهير.كما أشادت عمدة باريس آن هيدالغو على تويتر بأنه شخصية رائعة ورمز للتسامح وللسهرات الباريسية ".


أثار إعلان وفاته ردود فعل عديدة على شبكات التواصل الاجتماعي من الفنانين والسياسيين والشخصيات العامة المعروفة، إذ أصبح رمزا لحياة باريس الليلية، وشخصية يحبها الباريسيون.


في 24 كانون الثاني / يناير 2005، قام الرئيس جاك شيراك بتوسيم ميشو وسام جوقة الشرف، وصدر في شباط / فبراير 2005، فيلم وثائقي مدته 52 دقيقة بعنوان "ميشو، الحياة بالأزرق".
على مدى السنين، دعم ميشو العديد من الشخصيات اليمينية الباريسية مثل جويل لو تاك، آلان جوبيه، جاك شيراك، بيير إيف بورنزيل (وهو أحد أنصار نيكولا ساركوزي).


كان قد نشر ميشو مؤخرًا على صفحته على فيسبوك صورًا مؤرخة في 20 كانون الثاني / يناير، حيث لوحظ عليه فقدان الوزن كما ظهرت بريجيت ماكرون ترتدي سروالاً جلدياً أزرق إلى جانبه.
في مذكراته التي نشرت في عام 2017، أشار بالفعل إلى رغبته في أن يدفن في تابوت أزرق وأن يتوقف ملهى ميشو عند وفاته. لذلك لا يمكن للملهى أن يستمر بحسب المقربين منه حيث كتب "هذا الملهى يجب أن يندثر معي فهو لن يحييني مجدّدا".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.