تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اليمن: الأعمال القتالية الى تصعيد اوسع في أنحاء متفرقة من البلاد

في موقع قصف حوثي قرب مأرب
في موقع قصف حوثي قرب مأرب © رويترز
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
2 دقائق

كثفت مقاتلات التحالف بقيادة السعودية، غاراتها الجوية على مواقع متفرقة لجماعة الحوثيين في مسعى لاحتواء تقدم متسارع للجماعة المتحالفة مع ايران نحو محافظات مأرب والجوف والمنطقة الحدودية مع السعودية.

إعلان

وذكرت مصادر محلية، وعسكريون من طرفي النزاع، أن 50 غارة جوية ضربت أنحاء متفرقة من اليمن، في أكبر تصعيد جوي سعودي منذ ثلاثة أشهر. 
يأتي ذلك في وقت تمكن فيه المقاتلون الحوثيون، من تحقيق تقدم اضافي الى مدينة براقش التاريخية، على مشارف بلدة الحزم عاصمة محافظة الجوف، ما ينذر بأكبر انتكاسة لتحالف الحكومة المعترف بها دوليا.
وتحول هجوم مباغت للحوثيين على مواقع القوات الحكومية في مديرية نهم عند الريف الشرقي للعاصمة اليمنية صنعاء، الى واحد من أدمى جولات العنف في الحرب اليمنية التي توشك على دخول عامها السادس بعد شهرين.
وسيطر المقاتلون الحوثيون على معظم مناطق المديرية الاستراتيجية قبل أن يفتحوا جبهة جديدة في محافظة الجوف المجاورة.
وفر الاف المدنيين بعيدا عن مناطق المواجهات نحو صنعاء، ومأرب، وبلدات مجاورة، في حين قالت الأمم المتحدة، ان 6 آلاف شخص على الأقل، أجبروا على ترك منازلهم خلال اسبوع من المعارك الطاحنة هناك.
وفي اليوم العاشر من الأعمال القتالية، فتحت القوات الحكومية وحلفاؤها، جبهات استنزاف موازية في تعز، والبيضاء، والضالع في وقت يتهيأ فيه الحوثييون للتقدم نحو صحراء الجوف.
وتمثل هذه المعركة الضارية جولة حاسمة بالنسبة للحوثيين الذين يريدون حسب مراقبين، احكام سيطرتهم على المحافظات الشمالية عند حدودها الشطرية السابقة، قبيل الذهاب الى مشاورات جديدة لتقاسم النفوذ، تأمل الأمم المتحدة انعقادها في غضون الأشهر المقبلة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.