تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة القدم الإيطالية

نابولي يسقط يوفنتوس ويحرمه من الابتعاد في الترتيب في مباراة مثيرة

لاعبو نابولي يحيون أنصار الفريق بعد فوزهم على يوفنتوس
لاعبو نابولي يحيون أنصار الفريق بعد فوزهم على يوفنتوس © (رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

تلقى يوفنتوس متصدر دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم هزيمة مفاجئة ومثيرة 2-1 أمام مستضيفه نابولي يوم الأحد 26 يناير/ كانون الثاني 2020. كما شهدت المباراة عودة ماوريتسيو ساري مدرب يوفنتوس الحالي إلى ملعب فريقه السابق نابولي، فيما نجح كريستيانو رونالدو في هز الشباك للمرة الثامنة على التوالي في الدوري.

إعلان

وتقلصت صدارة يوفنتوس في الدوري الإيطالي، والذي كان بوسعه زيادة الفارق إلى ست نقاط إذا انتصر، إلى ثلاث نقاط أمام الثاني في الترتيب أي إنتر ميلان الذي اكتفى بالتعادل 1-1 مع ضيفه كالياري في وقت سابق من يوم الأحد.

وافتتح لاعب الوسط بيوتر جيلينسكي التسجيل لأصحاب الأرض في الدقيقة 63 وضاعف القائد لورينتسو إنسيني الفارق قبل أربع دقائق من النهاية.

واحتاج يوفنتوس لأكثر من ساعة حتى يسدد أول كرة على المرمى وقلص رونالدو الفارق في الدقيقة 90 مواصلا مسيرته التهديفية.

وقال مدرب يوفنتوس :"لعبنا بشكل سلبي طيلة المباراة. كان أداء بلا طعم. لم يبذلوا إلا أقل جهد ممكن لهزيمتنا".

وأطلقت الجماهير صيحات استهجان ضد مدرب يوفنتوس، الذي قاد نابولي للمركز الثاني برقم قياسي من النقاط في موسمه الأخير في 2018، كما كانت هناك العديد من اللافتات المسيئة في أماكن متفرقة من المدينة قبل المباراة.


وخسر نابولي، الذي يحتل المركز العاشر برصيد 27 نقطة، أول ثلاث مبارياته في الدوري على أرضه منذ تعيين المدرب جينارو جاتوسو خلفا لكارلو أنشيلوتي في يناير كانون الثاني 2020.

وكان جاتوسو، الذي انتقد الأسبوع الماضي الأداء "المشين" لفريقه على أرضه خلال خسارته 2-صفر أمام فيورنتينا، أكثر سعادة هذه المرة.

وتابع "واجهنا صيحات استهجان وإساءات، وكانت الجماهير على حق تماما في أغلب الوقت، ولذلك يعود الأمر لنا في تغيير ذلك".


ويبدو أن فريق نابولي نجح هذه المرة على حساب بطل إيطاليا و"ثأر" من مدربه السابق ساري في مباراة أثارت اهتمام محبي كرة القدم في إيطاليا وخارجها من الذين يتابعون الدوري الإيطالي.



 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.