تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

مقاتلو المعارضة السورية يشنون هجمات بسيارات ملغومة في حلب

آثارهجوم في حلب
آثارهجوم في حلب © / رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
4 دقائق

شن مقاتلو المعارضة السورية هجومين انتحاريين بسيارتين ملغومتين على قوات موالية للحكومة في حلب يوم السبت 1 فبراير 2020 وفتحوا جبهة جديدة شمال شرقي المدينة في محاولة للرد على المكاسب التي حققتها دمشق.

إعلان

وحقق الجيش السوري الذي تدعمه قوة جوية روسية تقدما كبيرا في إدلب في الأسبوع الماضي حيث انتزع السيطرة على مدينة معرة النعمان في إطار هجوم لتأمين الطريق السريع الرئيسي بين دمشق وحلب.

وقال مصدر في هيئة تحرير الشام إن انتحاريين من الهيئة فجرا سيارتين قرب منطقة جمعية الزهراء في حين تم تفجير السيارة الملغومة الثالثة عن طريق التحكم عن بعد.

وبث موقع (إباء) الإخباري على الإنترنت المرتبط بالهيئة تسجيلا مصورا عرض مقاتلين من تحرير الشام يتعهدون بالجهاد والموت قبل تنفيذ الهجوم على جمعية الزهراء على مرأى من زعيم الجماعة أبو محمد الجولاني.

ويشكل الشمال الغربي، بما في ذلك محافظة إدلب والمناطق المتاخمة لمحافظة حلب، آخر معقل رئيسي للمعارضة في سوريا حيث استرد الرئيس بشار الأسد بدعم روسي وإيراني معظم الأراضي التي كان يسيطر عليها أعداؤه.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن قوات الجيش دمرت أربع سيارات ملغومة قبل أن تصل إلى أهدافها في هذه المنطقة. وأضافت أن قوات الجيش السوري تطلق صواريخ وقذائف مدفعية على مجموعات مسلحة عند جبهة جمعية الزهراء. وأشارت الوكالة الرسمية أيضا إلى أن الجماعات المسلحة أطلقت أيضا صواريخ على مناطق سكنية في حلب.

وتسيطر الحكومة السورية بشكل كامل على مدينة حلب منذ 2016 عندما هزمت القوات الموالية لدمشق مقاتلي المعارضة في شرق المدينة.

وقال مصدر بالمعارضة المسلحة والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي المعارضة المدعومين من تركيا هاجموا مواقع للحكومة على بعد 50 كيلومترا إلى الشمال الشرقي لحلب قرب مدينة الباب. ولم تذكر الوكالة العربية السورية للأنباء شيئا عن وقوع هجوم في هذه المنطقة.

وقالت مصادر بالمعارضة إن القوات التركية لا تشارك.

وأدى أحدث تقدم للجيش السوري في إدلب لموجة نزوح جديدة للمدنيين حيث توجه مئات الآلاف نحو الحدود التركية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الجمعة إن بلده قد ينفذ عملية عسكرية في إدلب ما لم يتوقف القتال هناك.

وقال جيمس جيفري المبعوث الأمريكي الخاص بشأن سوريا يوم الخميس إن القتال في إدلب يثير المخاوف من أزمة دولية.

وتخشى تركيا، التي تستضيف بالفعل 3.6 مليون لاجئ سوري، من موجة نزوح جديدة للمهاجرين من إدلب. ولدى أنقرة 12 نقطة مراقبة عسكرية حول إدلب أنشأتها بموجب اتفاق مبرم في 2017 مع روسيا وإيران. وتحاصر قوات الجيش السوري عددا منها في إطار تقدمها هناك.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.