تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

باريس تعيد 17 طفلا من أبناء الجهاديين وتعد بالاستمرار في إعادة هؤلاء الأطفال "الأبرياء"

© يحرس رجال الشرطة النساء والأطفال من أقارب الجهاديين الكوسوفيين الذين عادوا من سوريا-رويترز

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لوديران يوم الأحد 2 فبراير 2020 إن بلاده أعادت حتى الآن 17 طفلا من أبناء الجهاديين، مضيفا أن فرنسا تريد الاستمرار في إعادة هؤلاء الأطفال "الأبرياء".

إعلان

وأعلن لودريان خلال برنامج مشترك بين عدد من وسائل الاعلام الفرنسية أن بلاده يمكن أن تعيد أطفالا آخرين في حال "أتيح لها ذلك".

وأضاف "تريد فرنسا أن تضمن عودة هؤلاء الأطفال الأبرياء شرط موافقة أمهاتهم".

أما بخصوص أعمارهم، فقال "اقتصرنا حتى الآن على الذين تقل أعمارهم عن ستة أعوام".

وتدافع الحكومة الفرنسية عن التعامل مع ترحيل الأطفال الموجودين في مخيمات المساجين الجهاديين عبر دراسة "كل حالة على حدة".

 ويأتي ذلك في ظل رفض أو تخوف الرأي العام من فكرة عودة الجهاديين أو أقاربهم.

 كما لم تحسم الحكومة قرارها حول عودة البالغين في ظل بروز صعوبات في التعامل معهم في مناطق احتجازهم في العراق أو المناطق السورية الواقعة تحت سيطرة قوات كردية.
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.