تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العراق

بعد اختيار علاوي: مخاوف من صدامات بين المحتجين العراقيين والصدريين وحديث عن شروط إيرانية

متظاهرون عراقيون يعبرون عن رفضهم لعلاوي
متظاهرون عراقيون يعبرون عن رفضهم لعلاوي © رويترز
نص : باسل محمد - بغداد
3 دقائق

قالت خلية الإعلام الأمني العراقية إن "الموقف الامني في ساحات التظاهر جيد مع استمرار تمركز المتظاهرين في ساحتي الخلاني والتحرير وجسري السنك والجمهورية"، مبينا ان "أصحاب القبعات الزرقاء يسيطرون على المطعم التركي وسط العاصمة وهو موقع استراتيجي مطل على أحد مداخل المنطقة الخضراء".

إعلان

وأضافت أن "مشاجرة حصلت فجر يوم الأحد 2 فبراير 2020 بين المتظاهرين والقبعات الزرقاء التابعين للتيار الصدري في ساحة التحرير أسفرت عن اصابة متظاهرين اثنين بكدمات"، مشيرا الى ان "القوات الامنية تتخذ اجراءات امنية مشددة بالقرب من التحرير تحسبا لوقوع أي طارئ".


وتابع المصدر ان "الموقف في ساحة الوثبة جيد ولا توجد اية مصادمات"، لافتا الى ان "هناك توافد مستمر الى ساحات التظاهر".


وتسود حالة من التخوف الشديد بسبب الانقسام في المواقف بين تيار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الذي أيد اختيار محمد توفيق علاوي لرئاسة الحكومة الجديدة وبين حركة الاحتجاج في ميدان التحرير وسط العاصمة العراقية ومدن جنوب العراق والتي اختارت في غالبيتها معارضة تولي توفيق علاوي للمنصب.


وتتجه المخاوف الى الخشية من وقوع صدامات بين أصحاب القبعات الزرقاء وهم عناصر مدنية ترجح أن تكون مسلحة بأسلحة شخصية وبين المحتجين. 


وهدد حركات الاحتجاج في بغداد والبصرة وكربلاء والنجف وبابل والناصرية والديوانية وواسط والكوت بصورة معلنة بالتصعيد بعد اختيار علاوي غير ان التقارير السياسية تشير الى أن التيار الصدري غاضب من رفض المتظاهرين لتوفيق علاوي وإصرارهم على استمرار الأزمة الراهنة.

 
واتهمت أطراف سنية وكردية في البرلمان العراقي: إيران بالتعجيل في اختيار توفيق علاوي ضمن شروط محددة وضعها ائتلاف البناء برئاسة هادي العامري على الرجل سعياً من الإيرانيين لتخفيف الضغوط الداخلية على حلفائهم من فصائل الحشد الشعبية العراقية بهدف التفرغ لمواجهة معركة اخراج القوات الأميركية من البلاد. 


وجاء في بيان توفيق علاوي عبارات واضحة حول منع زج العراق بأي صراعات دولية وبالمحافظة على سيادة البلاد ما فهم أنه تلميح بأن من أولويات حكومته هو انهاء الوجود العسكري الأميركي في العراق وبسرعة. ولذلك ذكرت المعلومات أن من بين الشروط التي وضعها العامري على علاوي هو التفاوض مع الأميركيين حول إنهاء تواجدهم العسكري.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.