تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بريطانيا

بريطانيا: نحو تشديد الإجراءات ضد المدانين بجرائم "إرهابية" بعد هجوم بسكين في لندن

شرطة لندن في مكان حادثة الطعن يوم الأحد 2 فبراير 2020
شرطة لندن في مكان حادثة الطعن يوم الأحد 2 فبراير 2020 © أ ف ب

تستعد الحكومة البريطانية للإعلان يوم الإثنين 3 فبراير 2020 عن تشديد الإجراءات ضد المدانين بجرائم إرهابية مثل منفذ هجوم يوم الأحد 2 فبراير في لندن، الذي تبناه تنظيم الدولة الاسلامية يوم الاثنين 3فبراير، ومثل منفذ هجوم لندن بريدج في تشرين الثاني/نوفمبر 2019.

إعلان

ودفع هجوم يوم الأحد 2 فبراير2020 "ذو الطبيعة الإسلامية" بحسب الشرطة، رئيس الوزراء بوريس جونسون يوم الاثنين إلى التعهد بإجراء "تغييرات جوهرية" على طريقة التعامل مع منفذي جرائم إرهابية. 


وأعلنت حكومته في تشرين الثاني/نوفمبر عن تعديلات قانونية مشددة بعد هجوم أسفر عن قتيلين على لندن بريدج في قلب العاصمة البريطانية، نفذه جهادي حصل على إطلاق سراح مشروط كما منفذ هجوم الأحد. 


واتهم حينها جونسون الذي كان يخوض حملة انتخابية باستغلال القضية لأغراض سياسية حتى من قبل عوائل الضحايا. 


وينص مشروع قانون جونسون خصوصا على تشديد عقوبات السجن لمرتكبي أعمال ارهابية، على ان يكون الحد الادنى لاحكام مرتكبي جرائم خطيرة السجن 14 عاما مع منع الافراج المبكر عنهم. ومن المقرر رفع هذا المشروع قريبا الى البرلمان حيث يملك المحافظون غالبية ساحقة. 


وطعن سوديش أمان البالغ من العمر 20 عاماً شخصين الأحد قرابة الساعة 14,00 ت غ في شارع تجاري في حي ستريتم بلندن، قبل أن ترديه الشرطة قتيلاً.


وأصيب شخص ثالث بجروح الأحد بانهيار زجاج ناتج عن رصاص الشرطة.


وتبنّى تنظيم الدولة الإسلامية يوم الإثنين 3 فبراير 2020 حادثة الطعن، وفق ما أوردت وكالة "أعماق" التابعة له على تطبيق تلغرام. وذكرت الوكالة الدعائية أن "منفذ الهجوم في منطقة ستريتم جنوب لندن من مقاتلي الدولة الإسلامية، ونفذ الهجوم استجابة لنداءات استهداف رعايا دول التحالف" الدولي ضد التنظيم المتطرف.

                 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.