تخطي إلى المحتوى الرئيسي

محكمة ألمانية تبرئ ممرضة اتُهمت بحقن 5 أطفال رُضّع بالمورفين بنية تسميمهم

طفل رضيع
طفل رضيع © فليكر (Philippe Put)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

برأت محكمة ألمانية الاثنين 02/03 ممرضة كان يشتبه في أنها حقنت أطفالا خدجا بالمورفين في محاولة لتسميمهم من دون ان تنجح في قتلهم، وأفرج عنها بعد أربعة أيام في السجن، وفق ما أعلن القضاء في البلاد.

إعلان

وقال المدعي العام في مدينة أولم في جنوب ألمانيا حيث جرت الحادثة خلال مؤتمر صحافي الخميس الماضي "صدرت مذكرة توقيف في حق ممرضة بتهمة محاولة قتل وإلحاق إصابات خطرة في خمس قضايا".

وأوقفت الممرضة على ذمة التحقيق الأربعاء الماضي وكان يشتبه في أنها "تحركت عمدا" إذ كانت تدرك أنها تعرض الأطفال لخطر الموت، وفق ما أوضح المدعي العام حينها. ونفت الممرضة أن تكون قد أقدمت على ذلك. وتفيد السلطات بأن الأمر جرى ليل 19-20 كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وقد عانى خمسة أطفال خدج في مستشفى المدينة تراوح أعمارهم بين يوم واحد وخمسة أسابيع، "بالتزامن تقريبا" من مشكلات حادة في التنفس كان من شأنها أن تؤدي إلى الوفاة لكنهم انقذوا بفضل تدخل الطاقم الطبي على وجه السرعة.

وظن المستشفى أولا أن الأمر عائد إلى عدوى إلا أن تحاليل البول استبعدت ذلك، على ما قال قائد الشرطة برنارد فيبر خلال المؤتمر الصحافي.

وأظهرت التحاليل في المقابل وجود أثر لمادة المورفين مع أن رضيعين من الخمسة ما كان يفترض ان يحصلا على هذه المادة، ما دفع المستشفى إلى إبلاغ الشرطة في 17 كانون الثاني/يناير.

وعمد المحققون إلى تفتيش مقتنيات وخزائن الأشخاص الحاضرين في تلك الليلة واكتشفوا في خزانة الممرضة إبرة تحوي حليب أم.

واوضح قائد الشرطة برنارد فيبر ان التحاليل أظهرت وجود مادة المورفين في الإبرة.

لكن "تحاليل إضافية لمحتويات هذه الإبرة لم تؤكد وجود" المورفين وفق ما أكدت الاثنين النيابة العامة في بيان.

لذلك، برئت الممرضة وأفرج عنها الأحد وقدمت النيابة العامة اعتذارا لهذه المرأة التي كانت تدعي براءتها منذ توقيفها.

ولم يحدد الادعاء في البيان ما إذا كان التحقيق سيستمر، وهو يخطط لعقد مؤتمر صحافي الثلاثاء.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.