تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حماس - إسرائيل

وفد أمنى مصري في قطاع غزة لبحث تثبيت التهدئة الغزاوية-الإسرائيلية

متظاهرون في غزة ضد خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب
متظاهرون في غزة ضد خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب © (رويترز)

يزور وفد أمني مصري غزة لعقد لقاءات مع قيادة حماس والفصائل الفلسطينية لبحث تثبيت التهدئة بينها وبين إسرائيل التي قصفت يوم الاثنين 10 فبراير/شباط 2020 مجددا مواقع للحركة ردا على إطلاق صواريخ من القطاع.

إعلان

وقال مصدر أمني في الحركة الإسلامية التي تسيطر على غزة إن وفدا أمنيا مصريا وصل إلى القطاع عبر معبر بيت حانون (إيريز) صباح يوم الإثنين. وأوضح أن الوفد يترأسه مسؤول ملف فلسطين في جهاز المخابرات العامة بمصر أحمد عبد الخالق. 

وذكر مصدر قريب من الوفد المصري أن أعضاء الوفد التقوا عددا من المسؤولين الإسرائيليين ليل الأحد الإثنين.

ولعبت مصر مرارا دور الوسيط بين إسرائيل وحماس لتثبيت التهدئة.

وتزايدت الهجمات الفلسطينية بعدما كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 28 كانون الثاني/يناير 2020 خطته لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، التي رفضها الفلسطينيون بشدة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين قبل الاجتماع الأسبوعي للحكومة الأحد من أن إسرائيل "لن تقبل أي عدوان من غزة". وقال "لن أخوض في التفاصيل حول جدول أعمالنا وخططنا أمام وسائل الإعلام، لكننا مستعدون لاتخاذ إجراءات مدمرة ضد المنظمات الإرهابية في غزة".

وأضاف "أفعالنا قوية للغاية ولم تنته بعد". 

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن قواته هاجمت في وقت مبكر من الإثنين مواقع لحركة حماس في غزة بعدما أطلق ناشطون فلسطينيون قذيفة على الدولة العبرية.

وقال الجيش في بيان إن "مقاتلات حربية أغارت على عدد من الأهداف الإرهابية التابعة لمنظمة حماس الإرهابية جنوب قطاع غزة"، موضحا أن بين هذه المواقع "مجمع تدريبات وبنى تحتية عسكرية".

وأوضح أن هذه الغارات "جاءت ردا على إطلاق القذيفة الصاروخية من قطاع غزة باتجاه إسرائيل مساء أمس" الأحد.

وذكر مصدر أمني فلسطيني في غزة أن القصف الجوي سبب أضرارا في موقع تابع لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس، وفي محيط مرفأ صيادي السمك في خان يونس في جنوب القطاع.

وأوضح المصدر أن المدفعية الإسرائيلية أطلقت فجرا عددا من القذائف باتجاه المناطق الزراعية شرق جباليا في شمال القطاع، بدون أن تسجل إصابات بشرية.

وكان صاروخ أطلق من غزة على جنوب إسرائيل مساء الأحد أدى إلى إطلاق صفارات الإنذار ولجوء الآلاف إلى الملاجئ في المنطقة.

وتحمل إسرائيل حركة حماس التي تسيطر على القطاع منذ 2007، مسؤولية عمليات إطلاق الصواريخ من غزة حيث تستهدف الدولة العبرية أيضا مجموعات فلسطينية أخرى مسلحة.

ومنذ 2008، شنت إسرائيل ثلاث حروب على حماس والفصائل الأخرى في القطاع الذي يعيش فيه نحو مليوني فلسطيني يعانون من النزاعات والفقر في ظل حصار إسرائيلي مستمر منذ أكثر من 13 عاماً.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.