تخطي إلى المحتوى الرئيسي
دوري أبطال أوروبا

"انسوا نيمار!، انسوا مبابي!، العملاق يدعى ارلينغ هالاند

ارلينغ هالاند موهبة دورتموند الصاعدة
ارلينغ هالاند موهبة دورتموند الصاعدة © (رويترز)

"انسوا نيمار!، انسوا مبابي!، العملاق يدعى ارلينغ هالاند (19 عاما). بهذا العنوان العريض خرجت صحيفة "بيلد:" الالمانية الواسعة الانتشار للتحدث عن الظاهرة النروجي بعد فوز فريق بوروسيا دورتموند على سان جرمان الفرنسي المدجج بالنجوم في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم مساء الثلاثاء 18 فبراير/ شباط 2020. 

إعلان

وكانت الأنظار مسلطة خلال المواجهة بين بوروسيا دورتموند الألماني وباريس سان جرمان الفرنسي في ذهاب ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا، على نجمي فريق العاصمة الفرنسية البرازيلي نيمار والفرنسي كيليان مبابي، لكن هالاند خطف الأضواء منهما بتسجيله هدفي فريقه الذي خرج فائزا قبل مباراة الإياب بعد ثلاثة اسابيع.

وجاء الهدف الأول من مسافة قريبة (69)، أما الثاني فكان قمة في الروعة عندما وصلته الكرة أمامية خارج المنطقة فاطلقها صاروخية عجز حارس سان جرمان الكوستاريكي كيلور نافاس عن التصدي لها (77).

أما صحيفة "كيكر" الرياضية فخرجت بعنوان "ساعة المجد لهالاند"، التي أشارت إلى انه وعلى الرغم من بلوغه التاسعة عشرة من عمره فقط، فقد سحب البساط من تحت أقدام نيمار ومبابي.

ولم تقتصر الإشادة بالنجم النروجي الصاعد الذي انتقل إلى دورتموند في فترة الانتقالات الشتوية الشهر الماضي قادما من سالزبورغ النمسوي على الصحف الألمانية بل تخطتها إلى الدول الأوروبي الأخرى.

وعلقت "ذا غارديان" الإنكليزية على تألق هالاند بقولها "في الموسم الثالث من مشروع باريس، كانت كل الظروف مهيأة لكي يكون نيمار نجم الاحتفال في دوري أبطال أوروبا، كان متوقعا أن يطبع هذه الأمسية ببصمته الخاصة، لكن في الوقت الحالي لا أحد يستطيع إيقاف زحف ارلينغ هالاند".


   -"لاعب من المريخ"


أما إسبانيا التي كالت المديح لنجميها الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو على مدى عقد بكامله، فلم تتردد بالإشادة بالظاهرة الجديدة حيث قالت صحيفة "اس" "ثمة موهوب جديد في دوري أبطال أوروبا: لننحني أمام هالاند وثنائيته المدهشة".

وأضافت "جلس ارلينغ هالاند على مائدة مبابي وكسرها إلى نصفين. هذا الشاب لا حدود له".

أما صحيفة "ليكيب" الفرنسية فاعتبرت أن "ظهور الموهبة الكبيرة لهالاند مخيفة".

في المقابل، رأت "كورييري ديللو سبورت" الإيطالية "لاعبا قادما من المريخ" يمتلك "قوة (كريستيان) فييري، هدوء (فيليبو) اينزاغي والبنية الجسدية (لوكا) لتوني".

ولم تأت ثنائية هالاند في مرمى سان جرمان، وهي الأولى له في الأدوار الإقصائية من المسابقة القارية من العدم، لأنه رفع رصيده فيها إلى 10 أهداف بعد أن سجل ثمانية أهداف مدافعا عن ألوان ريد بول سالزبورغ النمسوي في دور المجموعات، ليتساوى في صدارة ترتيب الهدافين مع هداف بايرن ميونيخ البولندي روبرت ليفاندوفسكي.

وضرب هالاند بقوة منذ انتقاله إلى صفوف دورتموند الشهر الماضي، فقد سجل ثمانية أهداف في خمس مباريات في دوري بوندسليغا بينها ثلاثية بعد نزوله احتياطيا في اول مباراة رسمية له مع دورتموند.

وأشاد به مدرب سان جرمان الألماني توماس توخل بعد مباراة مساء الثلاثاء 18 فبراير/ شباط 2020 بقوله "انه وحش، يملك حضورا بدنيا هائلا وحيوية مدهشة".

ويعتبر هالاند عملاقا بكل ما للكلمة من معنى (94ر1 م) لكنه يملك فنيات عالية، يتحرك جيدا ويتمتع بسرعة كبيرة حتى أن شبكة "سكاي إيطاليا" رصدت بانه ركض 60 مترا في 64ر6 ثوان، أي بفارق 3 أعشار من الثانية عن الرقم القياسي العالمي.

هذا الصفات تجعل منه محاربا من الدرجة الأولى وتجسد عقلية الفايكينغز وهو اللقب الذي يطلق على شعب بلاده.

ويقول عنه مدربه في دورتموند السويسري لوسيان فافر "يملك ذهنية رائعة. عندما يهدر فرصة في التمارين، يشد شعره!" قبل أن يضيف "تسجيل هدفين في مرمى سان جرمان، أمر لا بأس به على الإطلاق".




 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.