تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الاحتجاجات في العراق

رئيس وزراء العراق المستقيل يهدد بترك "تصريف الأعمال" إذا لم يتم الإسراع بتشكيل حكومة

رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي
رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي © (رويترز)

حث رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته عادل عبد المهدي الزعماء السياسيين في البلاد يوم الأربعاء 19 فبراير/ شباط 2020 على الإسراع بالموافقة على حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي محذرا من أنه سيترك مهمة تصريف الأعمال إذا لم يتم ذلك بحلول الثاني من مارس آذار. 

إعلان


كان عبد المهدي قد استقال في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019 في ظل موجة احتجاجات وقلاقل راح ضحيتها قرابة 500 شخص منذ أول أكتوبر تشرين الأول. وظل في المنصب لتصريف الأعمال لكنه يقول إنه مستعد الآن للمغادرة مما سيتسبب في فراغ سياسي غير مسبوق على رأس الحكومة.

وقال عبد المهدي، الذي توقف بالفعل عن رئاسة اجتماعات الحكومة الأسبوعية، في بيان "سيكون من غير الصحيح وغير المناسب الاستمرار بتحملي المسؤوليات بعد تاريخ 2 آذار 2020، ولن أجد أمامي سوى اللجوء إلى الحلول المنصوص عليها في الدستور أو النظام الداخلي لمجلس الوزراء".

ولم تتفق القيادة السياسية في العراق على تولي علاوي المنصب خلفا لعبد المهدي إلا في أول فبراير شباط مما يعني أنها تجاوزت مهلة دستورية لتعيين رئيس وزراء في غضون 15 يوما من استقالة من يشغل المنصب.

وسيتولى علاوي رئاسة حكومة تكون مهمتها تنظيم انتخابات مبكرة. ويمهله الدستور 30 يوما، أي حتى الثاني من مارس آذار، لطرح تشكيلة حكومته على البرلمان للموافقة عليها.

ولم يحرز علاوي تقدما كبيرا في ظل الخلاف بين الفصائل السياسية المتنافسة على الحقائب الوزارية. لكنه قال يوم السبت إنه سيشكل حكومة في غضون الأسبوع المقبل.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.