تخطي إلى المحتوى الرئيسي
غزة - إسرائيل

حركة الجهاد الإسلامي تطلق دفعة جديدة من الصواريخ على إسرائيل من غزة

آثار دخان لصواريخ أطلقها نشطاء من حركة الجهاد الإسلامي على إسرائيل في 24 فبراير/ شباط 2020
آثار دخان لصواريخ أطلقها نشطاء من حركة الجهاد الإسلامي على إسرائيل في 24 فبراير/ شباط 2020 © ( أ ف ب)

أطلقت حركة الجهاد الإسلامي يوم الاثنين 24 فبراير/شباط 2020 دفعة جديدة من الصواريخ على إسرائيل من قطاع غزة بعد الضربات الليلية التي شنها الجيش الإسرائيلي على مواقع لها في غزة وسوريا، ما أدى إلى إغلاق مدارس وطرقات في جنوب إسرائيل.  

إعلان

ويأتي هذا التوتر الجديد بين إسرائيل والجهاد الإسلامي، الحركة التي تعتبر مقربة من إيران، قبل أسبوع من انتخابات تشريعية مصيرية بالنسبة للمستقبل السياسي لرئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي أطلقت حوالى 20 صاروخا الأحد على إسرائيل قائلة انه رد على قتل القوات الإسرائيلية أحد عناصرها قرب السياج الحدودي الفاصل بين غزة والدولة العبرية.
   وقال الجيش الاسرائيلي في رسالة مقتضبة لوسائل الاعلام "تم إطلاق ستة صواريخ من غزة على الأراضي الاسرائيلية. اعترض نظام القبة الحديدية المضاد للصواريخ خمسة منها" فيما أعلنت حركة الجهاد الإسلامي في الوقت نفسه أنها اطلقت صواريخ.

ويأتي ذلك بعد إطلاق أكثر من 20 صاروخاً وقذيفة هاون مساء الأحد من القطاع الفلسطيني المحاصر باتّجاه إسرائيل أدّت لانطلاق صفّارات الإنذار في مدينة عسقلان وأماكن أخرى في جنوب الدولة العبرية .

وأغلقت الاثنين مدارس في اسرائيل ودعي حوالي 65 ألف تلميذ للبقاء في منازلهم كما أغلقت ومتاجر وطرق وألغيت رحلات القطار في جنوب اسرائيل عقب ضربات دامية شنها الجيش في غزة وقرب العاصمة السورية دمشق.

ووفقاً للصور التي قدمتها الشرطة الإسرائيلية ، سقط صاروخ في حديقة للأطفال في مدينة سديروت دون أن يتسبب في إصابات لأنه لم يكن هناك أحد في مكان الحادث وقت الغارة.
   أعلن الجيش الإسرائيلي أنّه شنّ ليل الأحد غارات جوية استهدفت "مواقع" للجهاد الإسلامي قرب دمشق وأدّت لمقتل اثنين من عناصرها، وذلك ردّاً على قصف صاروخي شنّته الحركة الفلسطينية من قطاع غزة على جنوب الدولة العبرية انتقاماً لمقتل أحد عناصرها برصاص القوات الإسرائيلية الأحد.

تذكير اسرائيلي للجهاد
  

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إنّ "مقاتلات إسرائيلية قصفت أهدافاً إرهابية تابعة لحركة الجهاد الإسلامي جنوب دمشق في سوريا، بالإضافة إلى عشرات الأهداف التابعة للجهاد الإسلامي في جميع أنحاء قطاع غزة".
   وأكّد الجيش الإسرائيلي أنّ منظومة الدفاع الصاروخي "القبّة الحديد" اعترضت 17 صاروخا من هذه الصواريخ، لم ترد تقارير عن سقوط إصابات من جرّاء هذا القصف الذي أعلنت الجهاد الإسلامي مسؤوليتها عنه.
   وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الغارات تسببت بمقتل ستة مقاتلين على الأقل، بينهم العنصران اللذان أعلنت سرايا القدس مقتلهما.

وقالت سرايا القدس في بيان تلقّت وكالة فرانس برس نسخة منه فجر الإثنين إنّها "تزفّ المجاهدين زياد أحمد منصور (23 عاماً) وسليم أحمد سليم (24 عاماً) اللذين ارتقيا إثر قصف صهيوني في دمشق".

ومساء الاثنين، قالت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي في بيان إنها "أنهت ردها العسكري على جريمتي الاغتيال في خان يونس ودمشق، وتعد شعبنا وأمتنا بأن تستمر في جهادها وترد على أي تماد من قبل الاحتلال على أبناء شعبنا وأرضنا".

ومنذ اندلاع النزاع في سوريا في 2011 شنّ الجيش الإسرائيلي مئات الغارات في سوريا استهدفت بشكل أساسي مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني، لكن نادراً ما تبنّت إسرائيل هذه الغارات.

وهذه ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها حركة الجهاد الإسلامي في سوريا بغارات إسرائيلية.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الفائت أسفرت غارة إسرائيلية على مبنى في حيّ المزّة في دمشق عن مقتل شخصين، أحدهما نجل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أكرم العجوري.

                  
   "لسنا في عجلة من امرنا"


وقال نتانياهو الذي يقوم بجولة انتخابية "لسنا في عجلة من أمرنا للذهاب للحرب لكن يجب أن تعلم حماس أن ذلك يمكن أن يحدث في أي وقت. لقد أعددنا لحماس أشياء لا يمكن حتى تخيلها".

من جهتها قالت الجهاد الإسلامي إنّها شنّت هذا القصف ردّاً على مقتل أحد عناصرها  ويدعى محمد علي الناعم (27 عاماً) الذي سقط "أثناء تأدية واجبه الجهادي، حيث ارتكب الاحتلال عدواناً سافراً باستهدافه والتنكيل بجثمانه الطاهر وسحبه بطريقة تدلّل على العدوانية والحقد".

وبحسب الجيش الإسرائيلي فإنّ القتيل الذي سحبت جرافة إسرائيلية جثته إلى داخل الأراضي الإسرائيلية حاول مع ناشط آخر كان برفقته زرع متفجّرة قرب السياج الفاصل بين القطاع والدولة العبرية.

وفقًا لصحافي وكالة فرانس برس "اقترب فلسطينيون في محاولة لاستعادة جثة الرجل قبل أن تقوم جرافة إسرائيلية بنقلها وإعادتها إلى السياج الحدودي".
  

واعتبر الفلسطينيون هذا العمل تنكيلا بجثة القتيل.
  

"البشاعة"

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية في مستهل جلسة الحكومة الفلسطينية في رام الله " شاهدنا جريمة بشعة للاحتلال، حيث اغتالت قواته في خان يونس الشاب محمد علي الناعم ونكلت بجثته واختطفتها".
  

وأضاف أن الفلسطيني قتل "بدم بارد في صورة يندى لها جبين الانسانية وفي تجاهل تام للقانون الدولي الذي تنتهكه اسرائيل ليل نهار، ندين هذا الأمر".

وتلقت ام حسن والدة محمد الناعم تلقي خبر "استشهاد ابنها بالصدمة" ووصفت لقطة رفعه بالجرافة "بالبشاعة" متساءلة "هل هم جبناء الى هذا الحد  ليخافوا من الجثة؟".

وبعد الحادثة، انتشر فيديو من غزة يظهر جرافة تقترب من جثة الشاب فيما كان رجال بدوا غير مسلّحين يحاولون سحبها.

وسمع صوت إطلاق نار دفع بالآخرين إلى الابتعاد، ما أتاح للجرافة سحب الجثة. وشوهدت دبابة إلى جانب هذه الجرافة.

وتتّبع إسرائيل سياسة احتجاز جثث ناشطين من غزة لاستخدامها في عمليات تبادل مع حركة حماس التي تحتجز جنديين إسرائيليين منذ 2014.

وبثّ الجيش الإسرائيلي مشاهد لما قال إنها "عبوة ناسفة زرعتها صباحاً المجموعة الإرهابية" التابعة للجهاد الإسلامي، مشيراً إلى أنّ المجموعة نفسها "متورّطة في محاولتين سابقتين لزرع عبوات ناسفة قرب السياج الفاصل في الأشهر الماضي".

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.