تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قصف للجيش التركي بإدلب يوقع 16 جندياً سورياً واجتماع طارئ لـ"الناتو" بطلب من أنقرة

وزراء خارجية دول الحلف مع وزير خارجية مونتينيغرو في مقر الناتو ببروكسل 2 كانون الأول/ديسمبر 2015
وزراء خارجية دول الحلف مع وزير خارجية مونتينيغرو في مقر الناتو ببروكسل 2 كانون الأول/ديسمبر 2015 © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ أن ممثلي الدول الاعضاء في الحلف سيعقدون اجتماعا طارئا الجمعة 02/28 لبحث الأزمة السورية بعد مقتل 33 جنديا تركيا على الأقل في غارة جوية نسبت مسؤوليتها الى قوات دمشق.

إعلان

وقال الحلف في بيان ان "مجلس حلف الأطلسي الذي يضم سفراء كل الدول الأعضاء الـ29 سيجتمع الجمعة في 28 شباط/فبراير بطلب من تركيا لاجراء مشاورات بموجب المادة 4 من اتفاقية واشنطن التأسيسية، حول الوضع في سوريا".

وقتل 16 عنصرا من قوات النظام السوري في قصف نفذه الجيش التركي في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، على ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة 02/28، وذكر المرصد "مقتل 16 عنصراً من قوات النظام جراء قصف تركي بالمدفعية والطائرات المسيرة استهدف مواقع لقوات النظام بأرياف إدلب الشرقية والجنوبية والجنوبية الشرقية". ولم تعلق سلطات دمشق على التصعيد الأخير مع أنقرة كما لم تعلن حصيلة.

بموجب المادة 4 يحق لأي عضو في حلف الناتو طلب محادثات حين يرى تهديدا "لوحدة وسلامة أراضيه، واستقلاله السياسي أو الأمني". وهي منفصلة عن المادة 5 من معاهدة حلف الاطلسي التي تنص على أن "أي هجوم مسلح على دولة عضو أو عدة أعضاء في أوروبا أو أميركا الشمالية يجب أن يعتبر هجوما على جميعها".

ودعي إلى هذا الاجتماع بعد مقتل 33 عسكريا تركيا على الأقل في منطقة إدلب بشمال غرب سوريا في ضربات جوية نسبتها أنقرة الى قوات النظام السوري المدعوم عسكريا من روسيا. وكان ستولتنبرغ دان في وقت سابق "الضربات الجوية العشوائية التي شنها النظام السوري وحليفته روسيا" داعيا كل الأطراف الى "وقف التصعيد".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.