تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

كيف يُسيئ فيروس كورونا إلى "بيرة" كورونا؟

بيرة كورونا
بيرة كورونا © فيسبوك (Velvet Cakes )
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

تعرّض فرع شركة "كورونا" في الولايات المتحدة، والتي توزّع البيرة المكسيكية الشهيرة، لحملة انتقادات بسبب إعلان يربط اسم المشروب بفيروس كورونا المستجد.

إعلان

وفي فيديو قصير نشر على "تويتر" يوم الإثنين 24 فبراير، وشوهد أكثر من 7 ملايين مرة، عمدت الشركة إلى التسويق لعبوات جديدة من المياه الغازية الكحولية والمعطّرة، التي ستطرح في السوق الأميركية قريباً.


وبالتزامن مع زيادة المخاوف من انتشار وباء الالتهاب الرئوي الجديد على نطاق واسع في الأيام الأخيرة، أتى الإعلان ليحذّر من "الإصدار الوشيك" لهذا المنتج الجديد.


إلى ذلك، جاءت ردود الفعل على تويتر مندّدة بالإعلان، واعتبر المستخدمون أنه "خيار سيء للغاية".
وعلّق أحدهم "أنا متأكد الآن من أنني لن أشتري هذا المنتج بعد الآن". 


في المقابل، أظهرت دراسة نشرتها شركة "5 دبليو بابليك ريلايشنز" الخميس، استطلعت فيها 737 شخصاً من محبّي البيرة في الولايات المتحدة، أن 38% منهم لن يشتروا بيرة "كورونا" بسبب الوباء، فيما قال 14% منهم أنهم لن يجرؤوا على طلب المشروب في الأماكن العامة، في مقابل 16% لا يعرفون إن كان هناك من رابط بين البيرة والفيروس.


وفي رسالة عبر البريد الإلكتروني أشار رون توروسيان مؤسّس "5 دبليو بابليك ريلايشنز" بأن الشركة تعمل حالياً مع منافسين لكورونا.


إلى ذلك، أظهر استطلاع رأي آخر أجرته "يوغوف" ونشر يوم الأربعاء، أن شعبية بيرة كورونا تراجعت في الولايات المتحدة منذ اكتشاف أول إصابة بالوباء في نهاية كانون الأول/ديسمبر الماضي، وانسحب ذلك على نية شراء هذا المنتج التي سجلت أدنى مستوياتها خلال عامين.


في المقابل، نفت العلامة التجارية يوم الجمعة 28 فبرايرأمريكا أن يكون تشابه الأسماء بينها وبين فيروس كورونا قد أضرّ بها.


وقال بيل نيولاندز الرئيس التنفيذي للعلامة التجارية إنه "من المحزن للغاية أن يتمّ تعميم معلومات خاطئة عبر شبكات التواصل الاجتماعي والوسائل الإعلامية التقليدية حول تأثير الفيروس على مبيعاتنا قبل التأكّد منها وخضوعها لتحقيق شامل".


وتابع "لم نلحظ أي تأثير على موظفينا وفي مصانعنا وعملياتنا، ولا تزال أعمالنا سارية بشكل جيّد"، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة تشكّل الجزء الأكبر من مبيعات الشركة، وأن تعرّضها للصين قليل جداً.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.