تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الجزائر

القضاء الجزائري يبرّئُ فضيل بومالة أحد وجوه الحراك البارزة

فضيل بومالة
فضيل بومالة © فيسبوك( Ahnif - TSA )
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

برّأت محكمة بالجزائر يوم الأحد 1 مارس -آذار 2020، فضيل بومالة، أحد وجوه الحراك الشعبي الذي تشهده البلاد منذ سنة، من تهمة "المساس بسلامة وحدة الوطن"، بحسب أحد محاميه.

إعلان

وصرحت المحامية زبيدة عسول "نطق القاضي بحكم البراءة اليوم وسيتمكن من العودة إلى بيته".


ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو لفضيل بومالة وهو يغادر سجن الحراش بالضاحية الشرقية للعاصمة وسط صيحات "تحيا الجزائر" لعشرات الأشخاص الذين تجمعوا أمام بوابة السجن.


وكان ممثل النيابة بمحكمة الدار البيضاء بالعاصمة طلب خلال المحاكمة في 23 شباط/فبراير السجن سنة مع النفاذ لبومالة، الصحافي السابق في التلفزيون الحكومي، بتهمتي "المساس بسلامة وحدة الوطن" و"عرض منشورات تضر بالمصلحة الوطنية".


ورافع دفاعا عن الناشط البارز في الحرك  79 محاميا لأكثر من 16 ساعة.

 
وأوقف هذا الناشط الذي برز بـ"معارضته الراديكالية للنظام" كما كان يقول، منتصف أيلول/سبتمبر، وأودع رهن الحبس الموقت.


وقبل توقيفه شارك في كل تظاهرات الحراك الشعبي منذ بدايته في 22 شباط/فبراير والذي دفع الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة الى الاستقالة في نيسان/أبريل، لكنه ما زال يطالب برحيل "النظام" الحاكم منذ استقلال البلاد في 1962.


ومنذ حزيران/يونيو 2019 كثفت قوات الأمن التوقيفات في صفوف نشطاء الحراك وحُكم على بعضهم بالسجن مع النفاذ، بينما ما زال بعضهم مثل المعارض كريم طابو، ينتظرون المحاكمة.


وفي بداية شباط/فبراير برأت المحكمة زميله في زنزانة السجن سمير بلعربي، وجه آخر من وجوه الحراك البارزين.


وينتظر ان يُحاكم في الرابع من آذار/مارس وجه آخر بارز من الحراك المعارض هو كريم طابون مؤسس حزب الاتحاد الديموقراطي والاجتماعي، بحسب ما ذكر المحامي ورئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان نور الدين بن يسعد.


وأوضح المحامي أن طابون متهم أيضا ب"المساس بسلامة وحدة الوطن" إضافة إلى "أعمال عنف" من أجل "عرقلة تحرك آليات عسكرية" بدون توضيح الوقائع.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.