تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر

بورصة: تراجع حاد لأسهم مصر وخسارة حوالي ملياريْ دولار

بورصة مصر
بورصة مصر © رويترز

هوت الأسهم المصرية يوم الأحد 1آذار- مارس 2020 ليفقد مؤشرها الرئيسي نحو ستة بالمئة في أول ساعتين وتخسر الأسهم نحو 33 مليار جنيه (حوالي ملياري دولار) من قيمتها السوقية، بعد تراجعات حادة للأسواق العالمية والخليجية.

إعلان

كانت أسواق الأسهم العالمية شهدت خسائر حادة يوم الجمعة 28 فبراير لتفقد خمسة تريليونات دولار من قيمتها على مدار أسبوع وسط مخاوف من العواقب الاقتصادية لانتشار فيروس كورونا.

وقالت رضوى السويفي رئيس البحوث في بنك الاستثمار فاروس ”السبب الرئيسي فيما يحدث هو التخوف من حجم التابطؤ العالمي المحتمل نتيجة فيروس كورونا وتأثيره على الاقتصاد المصري وعلى الشركات المدرجة بالسوق.“

وأوقفت بورصة مصر التداول على 95 سهما في أول ساعتين لمدة عشرة دقائق، نظرا لنزول تلك الأسهم أكثر من خمسة بالمئة.

وقال إبراهيم النمر من نعيم للوساطة في الأوراق المالية ”المؤشر الرئيسي يستهدف مستوى 12000 نقطة وقد يتماسك عندها وفي حالة كسرها لأسفل سيستهدف مستوى 11400 نقطة.“

هوت أسهم التجاري الدولي 5.6 بالمئة والسويدي إليكتريك 6.8 بالمئة ومصر الجديدة للإسكان 14.4 بالمئة وبالم هيلز 9.5 بالمئة وسوديك 8.2 بالمئة وطلعت مصطفى 7.85 بالمئة وإعمار مصر 5.6 بالمئة وهيرميس 8.9 بالمئة وحديد عز 12.7 بالمئة.

وقررت الهيئة العامة للرقابة المالية يوم الاحد تيسير السماح للشركات المقيدة ببورصة مصر شراء أسهم الخزينة من خلال السوق المفتوحة بهدف دعم البورصة.

وقالت السويفي ”القلق في مصر من التأثير على العملة الصعبة ومواردها الأساسية من سياحة وقناة السويس وتحويلات المصريين في الخارج بجانب التأثير على الاقتصاد والقوة الشرائية للمواطنين وبالتالي تأثر نتائج أعمال الشركات.

”للأسف، حتى الآن لا أحد يعلم حجم الانكماش المحتمل للاقتصاد العالمي أو تأثير ذلك على بورصة مصر ولذا رأينا البيع الهستيري اليوم بالسوق. لو هناك معلومات لن نرى بيعا بهذا الشكل.“

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.