تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نيكاراغوا: وفاة "كاهن التحرير" إرنستو كاردينال عن 95 عاماً

إرنستو كاردينال
إرنستو كاردينال © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

توفي الشاعر والكاهن والسياسي إرنستو كاردينال، الشخصية البارزة في الثورة الساندينية في نيكاراغوا وفي لاهوت التحرير، يوم الأحد، عن 95 عاما، وفق ما أعلنت لوس مارينا أكوستا معاونة كاردينال منذ أكثر من 40 عاما، والتي قالت "توفي اليوم، وقد رحل بسلام تام ولم يعان أبدا"، موضحة أن الكاهن أدخل المستشفى قبل يومين وتوفي جراء إصابته بأزمة قلبية.

إعلان

ولد كاردينال في 25 كانون الثاني/يناير 1925 في غرانادا قرب العاصمة ماناغوا وسمي كاهنا في 1965، وقد اعتنق لاهوت التحرير وشارك في الثورة السانديدنية التي نجحت العام 1979 في الإطاحة بنظام أناستاسيو سوموزا الاستبدادي، وتولى وزارة الثقافة في أول حكومة ساندينية.
ولكن مواقفه الخاصة بلاهوت التحرير، أثارت غضب بابا الفاتيكان يوحنا بولس الثاني، في ذلك الوقت، حتى أنه نهر كاردينال، علنا، على مدرج مطار ماناغوا لدى وصوله في زيارة رسمية العام 1983. ورفض البابا البولندي يومها مباركة الكاهن الذي ركع أمامه وطلب منه أن "يتصالح مع كنيسته أولا".
ولكن الكاهن استمر في منصبه السياسي، فقرر يوحنا بولس الثاني، بعد عامين، نعليق مهامه الكهنوتية
ورفع البابا فرنسيس هذا القرار في شباط/فبراير 2019. وكان إرنستو كاردينال قد نأى بنفسه عن دانيال أورتيغا وغادر الجبهة الساندينية في العام 1994.
وأصدر إرنستو كاردينال دواوين شعرية عدة منها "أورا سيرو" (الساعة الصفر) و"أوراسيون بور مارلين مونرو إي أوتروس بويماس" (صلاة من أجل مارلين مونرو وقصائد أخرى) وخصوصا "إل إيفانخيليو دي سولنتينامي" (إنجيل سولنتينامي) الذي كتبه ضمن جماعة مسيحية شهيرة تضم صيادي أسماك وفنانين أسسها على جزر سولنتينامي في وسط بحيرة كوسيبولكا.
وأعلن الرئيس دانيال أورتيغا، الذي كان رفيق كاردينال في الجبهة الساندينية للتحرير الوطني خلال الثورة، فورا الحداد العام في البلاد لمدة ثلاثة أيام.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.