تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسرائيل: الأحزاب العربية تتجه لتحقيق أفضل نتائجها وأيمن عودة يعلن عن "إنجاز تاريخي"

أيمن عودة وأعضاء في القائمة "المشتركة" في مدينة شفا عمرو الإسرائيلية
أيمن عودة وأعضاء في القائمة "المشتركة" في مدينة شفا عمرو الإسرائيلية © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

تتجه الأحزاب العربية الى تحقيق أفضل حصيلة لها في تاريخ الانتخابات الإسرائيلية مع النتائج النهائية المتوقعة الثلاثاء 03/03، ما سيعزز مكانتها كثالث أكبر كتلة برلمانية في الكنيست.

إعلان

وأعلنت لجنة الانتخابات المركزية الإسرائيلية الانتهاء من فرز أكثر من 90 في المئة من الأصوات. ومن المتوقع أن تحصل القائمة العربية المشتركة على 15 مقعدا من أصل 120 في البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) بزيادة مقعدين عما حصدته في انتخابات أيلول/سبتمبر.

وإن كانت هذه النتيجة تعبر عن  "إنجاز تاريخي"، بحسب ما وصفه رئيس القائمة أيمن عودة، لكنها لم تتمكن من "إسقاط" رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي يبدو في موقع قوي لتشكيل الحكومة الجديدة. وبحسب لجنة الانتخابات المركزية الإسرائيلية والنتائج غير النهائية، حصل الليكود على 36 مقعدا.

ويمكن لنتانياهو أن يعوّل على مجموع 59 مقعدا باحتساب حلفائه في أقصى اليمين والأحزاب اليهودية المتدينة، ما يجعله يحتاج الى مقعدين فقط للحصول على غالبية برلمانية لتشكيل الحكومة.

أخطر حكومة -

وقادت القائمة العربية المشتركة حملة انتخابية مكثفة توجهت فيها الى الإسرائيليين أصحاب التوجهات اليسارية لحثهم على التصويت بعد تراجع تأثير الأحزاب اليسارية التاريخية في إسرائيل وعلى رأسها حزب العمل. ولم يخف عودة رغبته في أن تمثل قائمته الوجه المستقبلي لليسار الإسرائيلي عربا ويهودا. وقال عودة لصحافيين الثلاثاء "في حال شكل نتانياهو الحكومة، فستكون أخطر حكومات إسرائيل".

لكنه شدّد على "الإنجاز البرلماني غير المسبوق"، مضيفا "هذه بداية تقوية اليسار الحقيقي". وأكد عودة أن القائمة المشتركة ستكون "جاهزة لخوض معركة حقيقية في مواجهة اليمين المتطرف بمساندة شعبية من الجماهير العربية والقوى الديموقراطية اليهودية". وركزت القائمة المشتركة التي تمثل عرب إسرائيل، في حملتها الانتخابية أيضا على رفض خطة السلام الأميركية التي أعلنها الرئيس دونالد ترامب في أواخر كانون الثاني/يناير.

ويشكل عرب إسرائيل 20 في المئة من سكان إسرائيل. وعبرت القائمة العربية عن قلقها إزاء احتمال وضع بعض القرى والبلدات العربية الإسرائيلية تحت سيادة دولة فلسطينية مستقبلية، بحسب الخطة الأميركية.

وقال عودة "نحن على النقيض مع اليمين برئاسة نتانياهو. نحن لسنا بلا كرامة، نحصل على ما نريد ونسمح لهم بالمضي قدما بصفقة القرن وقتل الشعب الفلسطيني". وتدعم القائمة المشتركة التي تضم قوميين عرب ومحافظين وإسلاميين إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولة فلسطينية.

وكان نواب القائمة دعموا في انتخابات أيلول/سبتمبر زعيم التحالف الوسطي بيني غانتس لتشكيل الحكومة، لكن الأخير أعلن عن عدم رغبته بالتعامل مع حزب مناهض للصهيونية. وتراجع عدد مقاعد تحالف "أزرق أبيض" الذي يتزعمه غانتس في انتخابات الإثنين. وتشير النتائج الأولية إلى حصوله على ما بين 32 -33 مقعدا.

وحصل حزبا "العمل" و"ميرتس" اليساريان وحزب "جيشر" الوسطي على سبعة مقاعد يمكن ان يعوّل عليها غانتس في تحالفاته البرلمانية. وقال عودة "لم يمثل أزرق أبيض بديلا في هذه الانتخابات، فليأت إلينا إذا فعل". وحصل حزبا "العمل" و"ميرتس" اليساريان وحزب "جيشر" الوسطي على سبعة مقاعد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.