تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إثيوبيا

سد النهضة: أديس أبابا تتهم واشنطن بأنها غير دبلوماسية

© سد النهضة في إثيوبيا
© سد النهضة في إثيوبيا © (رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية / وكالات
2 دَقيقةً

اتهمت اثيوبيا الولايات المتحدة، يوم الثلاثاء 3/3، بأنها "غير دبلوماسية" في محاولتها حل الخلاف بشأن سد النهضة الذي تشيده على نهر النيل، الا انها تعهدت مواصلة المحادثات الجارية.

إعلان

وتصاعد التوتر في حوض النيل منذ بدأت إثيوبيا العمل على المشروع عام 2011 والذي تعتبره حيويا لاقتصادها، في حين تخشى مصر أن يؤدي الى خفض حصتها من مياه النيل الذي يوفر جميع احتياجاتها المائية تقريبا، وتدخلت وزارة الخزانة الأميركية والبنك الدولي كمراقبين العام الماضي لتسهيل المحادثات بين اثيوبيا ومصر والسودان، بعدما وصلت المفاوضات بينها الى طريق مسدود.

وأصدرت وزارة الخزانة الاميركية بيانا في نهاية فبراير / شباط، أعلنت فيه عن التوصل الى اتفاق ودعت اثيوبيا الى توقيعه "في أسرع وقت ممكن"، ولكن اثيوبيا، التي تغيّبت عن جولة المحادثات الأخيرة، نفت التوصل الى اتفاق، واعربت عن "خيبة أملها" من البيان الاميركي إلا أنها لم تكشف موقفها من المحادثات المستقبلية.

وأعلن وزير الخارجية الاثيوبي غيدو اندارغاتشو أن بلاده ستستمر في المحادثات التي تجري بوساطة اميركية، إلا أنه حذرت واشنطن من تسريع العملية او محاولة التأثير على نتائجها، ووصف البيان الأمريكي بأنه غير دبلوماسي ولا يعكس بلدا عظيما مثل الولايات المتحدة، والدور الذي تلعبه واشنطن بغير المقبول

وفي القاهرة، قالت الرئاسة المصرية إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أبلغ نظيره المصري عبد الفتاح السيسي في اتصال هاتفي، يوم الثلاثاء 3/3، بأن واشنطن ستواصل "الجهود الدؤوبة" للتوصل إلى اتفاق بين مصر وإثيوبيا والسودان بشأن سد النهضة الإثيوبي.

وترى إثيوبيا أن السد، الذي تبلغ تكلفته أربعة مليارات دولار، ضروري من أجل تزويدها الكهرباء وعملية التنمية بينما تخشى مصر أن يؤثر المشروع على إمداداتها من النيل الذي يوفّر 90 في المئة من المياه التي تحتاج اليها للشرب والري.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.