تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجلاصي المستقيل من "النهضة": أحترم الغنوشي ولكن لا يوجد رئيس حزب يحكم 50 عاماً

عبد الحميد الجلاصي وراشد الغنوشي
عبد الحميد الجلاصي وراشد الغنوشي © ويكيبيديا
نص : مونت كارلو الدولية
1 دقائق

أكد عبد الحميد الجلاصي أحد القياديين السابقين في "حزب حركة النهضة" الإسلامي والذي استقال منه يوم 4 مارس –آذار 2020 أنه اتخذ هذا القرار لعدة أسباب منها أن قيادة هذا الحزب حادت عن المبادئ التي قررت الدفاع عنها منذ إطلاقه ومنها الدفاع عن الضعفاء والفقراء.

إعلان

وقال في حديث لإذاعة " موزاييك" التونسية إن من الأسباب الأخرى التي جعلته يستقبل من هذا الحزب ذي التوجه الإسلامي أن قياداته تعاملت مع الدولة بعد قيام الثورة في تونس عام 2011 بمنطق الغنيمة. وقال إنه يحترم الغنوشي رئيس حزب النهضة لكنه أضاف أنه لا يوجد رئيس حزب يحكم في العالم طيلة خمسين عاما في إشارة إلى راشد الغنوشي الذي يقود هذا الحزب منذ سبعينات القرن الماضي أي منذ تكوُّن نواة الحزب الأولى في شكل حركة سميت " حركة الاتجاه الإسلامي". وقد اعتُمدت هذه التسمية بشكل رسمي انطلاقا من عام 1981 بعد أن أصبحت تعرف باسم " حركة النهضة " في عام 1989. ولم يتم الاعتراف بها كحزب شرعي في البلاد إلا في مارس –آذار عام 2011 أي في العام الذي اندلعت فيه الثورة التونسية.

ويرى عدد من قياديي حزب حركة النهضة أن راشد الغنوشي الذي انتُخب رئيسا لمجلس نواب الشعب بعد الانتخابات التشريعية التي جرت العام الماضي كان عليه أن يتخلى نهائيا عن رئاسة الحزب بدل التشبث بمواصلة زعامة الحزب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.