تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الامارات العربية المتحدة

لماذا قررت الشرطة البريطانية مراجعة تحقيق بشأن اختفاء إحدى بنات حاكم دبي؟

محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي
محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي © أ ف ب

أعلنت الشرطة البريطانية السبت 7 آذار – مارس 2020 أنها تعيد النظر في تحقيق سابق بشأن اختفاء ابنة حاكم دبي بعدما وجدت محكمة أنها تعرضت لـ"الخطف" من جانب والدها.

إعلان

وفي حكم صدر في وقت سابق هذا الأسبوع، قالت محكمة عليا بريطانية إن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات العربية المتحدة ورئيس وزرائها، قد دبّر العودة القسرية لابنته الشيخة شمسة من بريطانيا في عام 2000.

وكشف قرار المحكمة أيضاً أن محمد بن راشد قد احتجز لطيفة أخت شمسة التي تبلغ من العمر 35 عاماً، مرتين، وأعادها إلى دبي.

وفتحت الشرطة في مدينة كامبريدج قبل عقدين تحقيقاً في اختفاء شمسة التي كانت تبلغ حينها من العمر 19 عاماً، لكن الأدلة لم تكن كافية لاتخاذ إجراءات إضافية. وفي مراجعة للقضية عام 2017، لم تتوصل الشرطة لاستنتاجات مغايرة، لكنها قررت إجراء مراجعة جديدة حالياً في ضوء القرار القضائي الجديد.

وأكدت متحدثة باسم الشرطة "أطلقت شرطة كامبردج في عام 2001 تحقيقاً بشأن الخطف المفترض للأميرة شمسة بن راشد آل مكتوم في عام 2000"، موضحةً أنه في ذلك الحين لم يكن هناك أدلة "كافية" لاتخاذ أي إجراءات إضافية. لكن "في ضوء الحكم الصادر مؤخراً، ستخضع بعض جوانب التحقيق الآن إلى مراجعة"، بحسب المتحدثة.

وصدر الحكم في إطار مواجهة قضائية بين الشيح محمد بن راشد وزوجته السادسة السابقة الأميرة هيا بنت الحسين، التي تقدمت بطلب لحماية ولديها القاصرين. وقضت المحكمة الخميس بأن الشيخ محمد بن راشد قام ب"حملة ترهيب" تجاه الأميرة هيا، ما أرغمها على الفرار إلى الخارج.

ونفى الشيخ محمد في بيان صدر بعد نشر القرار بشدّة تلك الاتهامات.

دور الخارجية

ويبدو أن القضية قد أثارت قلقاً على المستوى الملكي في بريطانيا. وتشاطر الملكة إليزابيث الثانية الشيخ محمد بن راشد حبه لسباق الخيل ولديهما علاقة وثيقة ترجع لعقود.

وأفادت صحيفة "ذي تايمز" أن الملكة ستحرص على عدم التقاط الصور إلى جانبه أو إلى جانب الأميرة في العلن من الآن فصاعداً.

ولم يعلق القصر الملكي على هذه التقارير حتى الان.

وللحكومة البريطانية علاقات وثيقة مع الإمارات، وطرحت تساؤلات حول احتمال تدخل وزارة الخارجية لوقف التحقيق في اختفاء شمسة.

وبحسب وسائل إعلام بريطانية، أكد المحقق المسؤول عن القضية ديفيد بيك، المتقاعد حالياً، أنه أبلغ أن القضية ستجمّد على خلفية "حساسيات ذات أهمية كبرى".

وفي جلسة في تشرين الثاني/نوفمبر نشرت تفاصيلها هذا الأسبوع، قال محامي الأميرة هيا شارلز غيكي إن وزير الخارجية البريطاني حينها روبين كوك قد أعرب عن "اهتمام مباشر" بالقضية.

واظهر قرار المحكمة أن بيك لم يمنح الإذن من النيابة العامة لزيارة دبي بهدف مقابلة شهود محتملين على صلة بالتحقيق. وجاء في القرار أيضاً أن الخارجية تملك معلومات على صلة بطلب الزيارة، لكنها رفضت نشرها على خلفية مخاوف من إضرارها بالعلاقات البريطانية الإماراتية.

غير أن القرار أورد أنه "من غير الممكن بناء على احتمالات، القول إن بيك لم يُمنح إذن السفر إلى دبي بسبب تدخل مباشر من وزارة الخارجية".

خطف تقره الدولة

ودعت منظمة هيومن رايتس ووتش إلى الإفراج عن شمسة وأختها لطيفة، اللتين قالت المحكمة إنهما مسجونتان في دبي منذ محاولتهما الفرار.

واعتبرت روثنا بيغوم الباحثة الرئيسية في مجال حقوق المرأة في هيومن رايتس ووتش أن "خطف أفراد من الأسرة في الخارج ومواصلة احتجازهم يظهر إلى أي مدى يتصرف حكام الإمارات وكأن أفعالهم غير خاضعة للمساءلة وفوق القانون".

وأضافت "على سلطات الإمارات أن تفرج فوراً عن الشيخة شمسة والشيخة لطيفة، والسماح لهما بمغادرة الإمارات كما تشاءان، والتحقيق في خطفهما واحتمال تعرضهما للتعذيب، ومحاسبة المسؤولين".

من جهتها، أكدت مديرة الأبحاث لمنطقة الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية لين معلوف "طوال الجلسة، أصرّ الشيخ محمد بن راشد على أن الأمر +مسألة عائلية خاصة+"، متداركةً "لكن خطفاً تقر به دولة ومعاملة غير إنسانية ليسا مسائل عائلية، بل هما انتهاك خطير لحقوق الإنسان، ومسألة تثير قلقاً دولياً".

وأشارت إلى أن "القانون الاتحادي في الإمارات العربية المتحدة لا يحمي النساء ويقلل من شأنهن، وهو ما يجعلهن في كثير من الأحيان عرضةً لإساءة المعاملة من جانب افراد العائلة الذكور".

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.