تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا - الاتحاد الأوروبي

أردوغان يزور بروكسل: فما الذي يريده من الاتحاد الأوروبي؟

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان © ( أ ف ب)

يجري الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وكبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي محادثات في بروكسل يوم الاثنين 9 مارس/ آذار 2020 تتمحور حول أزمة الهجرة فيما أعلنت ألمانيا أن الاتحاد ينظر في استقبال ما يصل إلى 1500 من الأطفال المهاجرين العالقين في الجزر اليونانية.

إعلان

وأعلن الرئيس التركي يوم الأحد: "سأجري لقاء مع المسؤولين في الاتحاد الأوروبي" يوم الاثنين في بلجيكا وذلك خلال خطاب في إسطنبول بث عبر التلفزيون. وأضاف أنه يأمل "العودة من بلجيكا بنتائج مختلفة".

  

في بروكسل، أعلن المتحدث باسم المجلس الأوروبي شارل ميشال أن أردوغان سيلتقي به ورئيسة المفوضية الأوروبية أوروسولا فون دير لاين.

  

وجاء في تغريدة للمتحدث باسم رئيس المجلس الأوروبي أن اللقاء سيتناول "القضايا المشتركة للاتحاد الأوروبي وتركيا بما فيها الهجرة والأمن والاستقرار في المنطقة والأزمة في سوريا".

  

ودعا أردوغان اليونان إلى "فتح الأبواب" أمام المهاجرين بعد أن استخدمت الشرطة اليونانية الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه خلال مناوشات مع مهاجرين يحتشدون على الحدود.

  

وطلب أردوغان من اليونان "فتح الأبواب والتخلص من هذا العبء"، مضيفا "دعوهم يذهبون إلى دول أخرى في الاتحاد الأوروبي".

وأدت العملية العسكرية التي يشنها النظام السوري في منطقة إدلب، آخر معقل لمجموعات معارضة وجهادية، بدعم من موسكو، إلى كارثة إنسانية مع نزوح أكثر من مليون شخص. وتخشى أنقرة دخولهم إلى أراضيها.

  

وخفف إردوغان يوم الاثنين من مستوى الضغط على الاتحاد الأوروبي بإعطائه الأمر لخفر السواحل التركي بمنع المهاجرين من عبور بحر إيجه الذي يصلون منه إلى اليونان.

  

ووصل أكثر من 1700 مهاجر في الأيام الأخيرة إلى الجزر اليونانية، يضافون إلى 38 ألف يعيشون أصلاً داخل مخيمات لجوء مكتظة بظروف مزرية.

 

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.