تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

جو بايدن يتصدر النتائج في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي ويدعو ساندروز للعمل معا للتغلب على ترامب

جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي السابق
جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي السابق © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

حقق نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن تقدما حاسما على خصمه بيرني ساندرز في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي ومد له يده مؤكدا أنهما سيهزمان "معا" الرئيس دونالد ترامب في استحقاق تشرين الثاني/نوفمبر 2020، وتتجه الأنظار داخل الحزب إلى الموقف الذي سيعلنه ساندرز.

إعلان

وفاز نائب الرئيس السابق في عهد باراك أوباما بفارق كبير في ولايات ميسيسيبي وميزوري وميشيغن محققا نصرا يحمل رمزية كبيرة في ثلاث من الولايات الست المشاركة في الانتخابي المهم.

كذلك حقق بايدن تقدما طفيفا على ساندرز في ولاية أيداهو بعد فرز الأصوات في حوالى 70% من مكاتب الاقتراع.

العزاء الوحيد للسيناتور بيرني ساندرز في هذه الليلة التي سيطر عليها جو بايدن بشكل كبير، هو فوزه في ولاية داكوتا الشمالية التي تشارك بعدد محدود من المندوبين في سباق الترشيح الديموقراطي.

وقال بايدن الذي يمثل التيار المعتدل في الحزب الديموقراطي "أود أن أشكر بيرني ساندرز ومناصريه على حماسهم وطاقتهم التي لا تنضب".وأضاف في خطاب هادئ أنه يتشاطر مع ساندرز "هدفا مشتركا" مؤكدا "معا سوف نهزم دونالد ترامب وسنوحد هذه الأمة".

ويبقى السؤال مطروحا حول الموقف الذي سيتبناه ساندرز، وقد اشتد ضغط قيادة الحزب الديموقراطي فورا من أجل أن ينسحب من السباق تحت شعار توحيد الصف بمواجهة الرئيس الجمهوري.

ويخشى الحزب الجمهوري أن تؤدي طروحات ساندرز اليسارية إلى إبعاد الناخبين الوسطيين.

وقرر ساندرز الذي عاد إلى معقله فيرمونت، ألا يدلي بأي موقف مساء الثلاثاء، لازما صمتا يكشف عن المعضلة التي يواجهها السناتور الداعي إلى "ثورة سياسية" والذي أثار حماسة جماهير غفيرة ولا سيما من الشبان، أيدت وعوده بتوفير ضمان صحي شامل ودراسة مجانية.

وأقرت النائبة الديمقراطية الواسعة الشعبية ألكساندريا أوكازيو كورتيز الداعمة لساندرز "إنها أمسية صعبة".

غير أن متحدثة باسم السناتور دعت مؤيديه إلى ترقب المناظرة التلفزيونية المقبلة التي ستقتصر لأول مرة على المرشحين السبعينيين، وقالت بريانا جوي غراي متهكمة "الأحد ستستمع أميركا أخيرا إلى بايدن يدافع عن أفكاره أو بالأحرى عن عدم أفكاره".

وأثبت بايدن (77 عاما)، الأوفر حظا في السباق بعد انتصاراته خلال الأيام العشرة الأخيرة وحصده تأييد مرشحين سابقين معتدلين، قدرته على فرض نفسه بشكل واسع في الجنوب الأميركي ولدى الناخبين السود الذين يشكلون شريحة أساسية في القاعدة الديموقراطية. غير أنه وسع تأييده إلى ميشيغان التي يأمل الديموقراطيون في انتزاعها في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر بعدما حقق فيها ترامب انتصارا مفاجئا في 2016.

وجمع بايدن بفضل سلسلة انتصاراته حتى الآن عددا كبيرا من المندوبين الذين سيعينون في تموز/يوليو مرشح الحزب الديموقراطي للبيت الأبيض، محققا تقدما يزداد صعوبة على ساندرز تخطيه.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.