تخطي إلى المحتوى الرئيسي
روسيا

بوتين مستعد للبقاء في السلطة بسبب فيروس كورونا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين-رويترز
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين-رويترز رويترز

أعلن الكرملين يوم الخميس 12 مارس-آذار 2020 موافقة الرئيس فلاديمير بوتين على تعديل دستوري يسمح له نظريا بالبقاء في السلطة حتى عام 2036، وذلك بالنظر إلى "انعدام الاستقرار" في العالم وفيروس كورونا المستجد والمخاطر التي تتهدد روسيا.

إعلان

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين إن "عدة دول، وخاصة بلدنا، توجد في وضع غير مستقر للغاية. لذلك قررت عدة دول في مثل هذه الأعوام العصيبة إعطاء رئيسها إمكانية مواصلة أداء وظائفه" بعد انتهاء ولايته.

وعند سؤال بيسكوف عما يقصد بكلمة "انعدام الاستقرار" التي يكررها، قال: "فيروس كورونا الذي أثر بالفعل على الاقتصاد العالمي بشدة"، علاوة على "عدة اشارات على احتمال حدوث ركود" و"نزاعات اقليمية" و"أفعال دول معينة تهدف إلى فرض قيود على دول ثالثة" في إشارة إلى العقوبات الأميركية. وأضاف بيسكوف "لا يزال مبدأ تقييد عدد الولايات الرئاسية موجودا في الدستور، لم يتم إلغائه. هذا الاستثناء (لا ينطبق إلا) على الرئيس الحالي".

وأضيف تعديل مفاجئ يوم الثلاثاء 10 مارس-آذار 2020 إلى سلة تعديلات اوسع للدستور، يسمح لرجل روسيا القوي ب"تصفير" عداد ولاياته الرئاسية والترشح لانتخابات عامي 2024 و2020. ويجب أن توافق المحكمة الدستورية على هذه الترتيبات.  ودانت المعارضة الروسية الأربعاء "اغتصاب السلطة" من طرف بوتين، وذلك عقب مصادقة البرلمان بسرعة على التعديلات الدستورية. ولم يعلن بوتين رسميا حتى الآن عن نيته الترشح عام 2024.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.