تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة القدم الأوروبية

دوري أبطال أوروبا: ليفربول يودّع البطولة القارية وسان جرمان يكسر عقدته

مشهد من المباراة التي جمعت ليفربول وأتليتكو مدريد الإسباني مساء 11 مارس/آذار 2020
مشهد من المباراة التي جمعت ليفربول وأتليتكو مدريد الإسباني مساء 11 مارس/آذار 2020 Action Images via Reuters - CARL RECINE

سيطر ليفربول الإنكليزي حامل اللقب على ضيفه أتلتيكو مدريد الإسباني لكنه سقط أمامه 2-3 بعد التمديد، وودع من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، فيما فك باريس سان جرمان الفرنسي نحسه وبلغ ربع النهائي للمرة الأولى منذ أربعة مواسم بعد أن قلب تأخره ذهابا أمام بوروسيا دورتموند الألماني.

إعلان

وانضم أتلتيكو وسان جرمان إلى مفاجأتي المسابقة أتالانتا الإيطالي ولايبزيغ الألماني المتأهلين للمرة الأولى في تاريخهما إلى ربع النهائي.

  

في المباراة الأولى فرض فريق "الحمر" أي ليفربول وقتا إضافيا على ضيفه بعد هدف الهولندي جورجينيو فينالدوم (43)، لكن خطأ من حارس ليفربول الإسباني أدريان، أدى إلى تقليص أتلتيكو الفارق 1-2 في الشوط الإضافي الأول، ما صعّب المهمة كثيرا على لاعبي المدرب الألماني يورغن كلوب.

  

وسجل البديل ماركوس ليورنتي هدفين في الشوط الإضافي الأول (97 و105+1) قالبا الطاولة على المضيف، بعدما كان يسير بثبات نحو ربع النهائي إثر هدف التعزيز من البرازيلي روبرتو فيرمينو (94). وحسم البديل الآخر الفارو موراتا النتيجة في اللحظات الأخيرة بعد تبادل الكرة مع ليورنتي (120+1).

  

  

ولم يبق لليفربول سوى الدوري المحلي الذي يسير بثبات نحو حصد لقبه للمرة الأولى في ثلاثة عقود، نظرا لتقدمه الكبير بفارق 25 نقطة على الثاني مانشستر سيتي وحامل اللقب في آخر موسمين.

  

وهذه الخسارة الأولى لليفربول على أرضه في 43 مباراة في مختلف المسابقات والأولى قاريا لمدربه الألماني يورغن كلوب على أرضه منذ استلامه تدريب ليفربول في 2015.

  

قال قائده العائد من إصابة جوردان هندرسون "اعتقد أن مستوانا بشكل عام كان جيدا لكن النتيجة مخيبة... نستحق التأهل بشكل عام ونحن خائبون كثيرا".

  

                  

   - سان جرمان يتأهل دون جمهور

  

وفي المباراة الثانية، فك باريس سان جرمان عقدته المستعصية التي لازمته في ثمن النهائي في المواسم الثلاثة الأخيرة، عندما قلب تخلفه أمام بوروسيا دورتموند 1-2 ذهابا إلى فوز 2-صفر إيابا في العاصمة الفرنسية.

  

وسجل البرازيلي نيمار (28) والإسباني خوان برنات (45) الهدفين.

  

وهي المرة الأولى التي يبلغ فيها سان جرمان هذا الدور منذ عام 2016 ليكسر عقدة لازمته في المواسم الثلاثة الماضية أمام برشلونة وريال مدريد الإسبانيين ومانشستر يونايتد الإنكليزي تواليا.

  

وأقيمت المباراة على ملعب بارك دي برانس في غياب الجمهور على خلفية المخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد بقرار من دائرة الشرطة في باريس.

  

وقرر مدرب سان جرمان الألماني توماس توخل عدم إشراك المهاجم كيليان مبابي أساسيا لمعاناته من التهاب اللوزتين وعدم خوضه تدريبات الفريق في اليومين الأخيرين، في حين افتقد أيضا لعدد من لاعبيه الأساسيين، أبرزهم قلب دفاعه وقائده البرازيلي تياغو سيلفا بسبب الإصابة، إضافة إلى الظهير البلجيكي توما مونييه ولاعب الوسط الإيطالي ماركو فيراتي للإيقاف.

  

كان دورتموند الفائز باللقب القاري عام 1997 الطرف الأفضل في مطلع المباراة وسنحت الفرصة الأولى له بواسطة الإنكليزي جايدون سانشو الذي سدد كرة عرضية على الطاير من مشارف المنطقة مرت إلى جانب القائم الأيسر لمرمى الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس (17).

  

ومن ركلة ركنية رفعها دي ماريا سبق نيمار المدافع المغربي أشرف حكيمي وسدد برأسه سابحا هدف الافتتاح لسان جرمان (28) وتوجه إلى مقاعد اللاعبين الاحتياطيين للاحتفال مع مبابي والأرجنتيني ماورو ايكاردي.

  

ونجح سان جرمان في إضافة الهدف الثاني في وقت قاتل من الشوط الأول عندما مرر الإسباني بابلو سارابيا كرة عرضية من الجهة اليمنى ليتابعها مواطنه خوان برنات داخل الشباك.

  

وكان اللعب سجالا بين الطرفين في الشوط الثاني من دون خطورة حقيقية على المرميين. وطرد الحكم الألماني ايمري جان لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية إثر دفعه نيمار (89).

  

وقال قائد سان جرمان البرازيلي ماركينيوس "لقد لعبنا بذهنية رائعة على أرضية الملعب. لقد أظهرنا تضامنا كبيرين وسجلنا الهدفين الضروريين للتأهل. يتعين علينا الاحتفاظ بهذه الذهنية، بقيمنا".

  

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.