تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا - الاتحاد الإفريقي

مؤتمر للمصالحة بين الأطراف الليبية في أديس أبابا في يوليو / تموز

خليفة حفتر ( على اليمين) وفايز السراج
خليفة حفتر ( على اليمين) وفايز السراج © ( أ ف ب)

أعلن ثلاثة رؤساء أفارقة ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي وممثّلون عن كلّ من الأمم المتّحدة والحكومتين الجزائرية والمصرية أنّ أديس أبابا ستستضيف في تموز/يوليو المقبل مؤتمراً للمصالحة بين أطراف النزاع في ليبيا، جاء ذلك في البيان الختامي لاجتماع مجموعة الاتصال التابعة للاتحاد الافريقي، والتي قررت عقد هذا المؤتمر، طبقا للقرار الذي اتخذه مؤتمر رؤساء الدول والحكومات في الاتحاد الافريقي عام 2018، وأدانت مجموعة الاتصال التدخلات وانتهاك حظر الأسلحة، وإرسال واستخدام المقاتلين الأجانب في الأراضي الليبية.

إعلان

والاجتماع الذي ترأّسه رئيس الكونغو دينيس ساسو شارك فيه نظيراه الجنوب أفريقي سيريل رامافوزا والتشادي إدريس ديبي إتنو، ورئيس مفوضية الاتّحاد الأفريقي موسى فقي محمد، ورئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد، وممثلة الأمين العام للأمم المتحدة ماريا لويزا ريبيرو فيوتي، وهو الاجتماع الثاني الذي تستضيفه الكونغو منذ قمة برلين حول ليبيا في كانون الثاني/يناير.

ويأتي اجتماع أويو بعد استقالة الممثّل الخاص للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة، الذي أشاد القادة الأفارقة بجهوده. وقال رئيس جنوب أفريقيا الذي تتولّى بلاده الرئاسة الدورية للاتّحاد الأفريقي إنّه "في هذا العام الذي كرّسه الاتّحاد الأفريقي لإنهاء الحروب في أفريقيا، يجب أن نكون في مقدّمة الجهود الرامية إلى التقريب بين الأطراف المتحاربة (في ليبيا)"

 

 

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.