تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

خطة مكافحة فيروس كورونا الفرنسية ومراحلها الثلاث

الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون © اذاعة فرنسا الدولية
نص : منى ذوايبية
2 دقائق

بورصة باريس، وكبقية البورصات العالمية، سجلت، يوم الخميس 12/3، تراجعاً كبيرا وخسرت أكثر من 12٪ بعد أن كشف البنك المركزي الأوروبي عن سلسلة تدابير من أجل دعم اقتصاد منطقة اليورو إلا أنه لم يعمد إلى خفض معدلات الفائدة.

إعلان

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قرر إغلاق كافة دور الحضانة والمدارس والجماعات اعتبارا من الاثنين 16/3 وحتى أجل غير مسمى، وأعلن عن إجراءات لدعم الشركات والمؤسسات التي تعاني من آثار الوباء، وتعهد بأن الدولة ستتحمل تكلفة رواتب الآباء الذين سيضطرون للبقاء في المنازل لرعاية الأطفال بسبب إغلاق المدارس.

إجراءات اعتبرها البعض إعلانا غير رسمي عن دخول فرنسا في المرحلة الثالثة من خطة مواجهة الوباء، ويبقى السؤال عن ماهية المراحل الثلاثة المعلنة؟

المرحلة الأولى من الوباء تعني منع الفيروس من دخول الأراضي

المرحلة الثانية هي مرحلة يتم التعامل فيها مع المسألة حسب الظروف يعني منع بعض التجمعات إغلاق بعض المدارس الحد من النشاطات الرياضية وفي هذا الإطار لأول مرة في فرنسا تم اجراء مقابلات رياضية بدون جمهور، وقد رأينا هذا خلال مباراة بين فريق باريس سان جرمان ونادي دورت موند الهولندي مقابلة تمت في غياب الجمهور المشجع.

وبسبب "كوفيد-19"، تم الانتقال من إقامة المباريات من دون جمهور الى إرجائها.

في عام 2011 تم تحضير خطة مبدئية تحسبا للمرحلة الثالثة من أي وباء، وهي مرحلة التي إذا ما أعلن عنها، يمكن أن تكون بين ثمانية أسابيع إلى اثني عشر أسبوعا إلا أن الخطة لا تتضمن إجراءات كالتي عمدت إلى تطبيقها إيطاليا مثل غلق الحدود أو تعليق الحياة الاقتصادية كليا، وهي إجراءات يمكن أن تضاف بسبب الوضع الحالي الذي يعتبر استثنائيا بالأساس.

المستشفيات وكل الطاقم الصحي في فرنسا في حالة استنفار قصوى في هذه الطروف ولأول مرة في فرنسا يتم الحديث صراحة وعلانية عن اختيارات انتقائية بين المرضى لمعالجتهم حسب درجة خطورة ما يعانيه كل واحد.

وفي هذه الظروف تستعد فرنسا لإجراء الانتخابات البلدية المقررة يوم الأحد 15 آذار - مارس 2020 التي لم تلغ بسبب كورونا لحد الان بل تلقى رؤساء البلديات مجرد مرسوم وزاري من الداخلية يوضح الإجراءات الصحية الاحترازية التي يجب اتباعها خلال عملية الاقتراع، وهي نفسها الإجراءات التي يتم الحديث عنها لتجنب العدوى، مثل استعمال كل مقترع لقلمه الخاص، وتجنب المصافحة، وتنظيف الأدوات المستعملة خلال الاقتراع وقد كتب وزير الداخلية في رسالته الى رؤساء البلديات جملة مفادها

الانتخابات ليس خطرا

الرئيس الفرنسي قرر إجراء الانتخابات البلدية في موعدها المقرر، وهو الأحد 15/3 بالنسبة للجولة الأولى، بناء على استشارة فريق الخبراء الذي يدير خطة مواجهة الوباء، إلا أن الجولة الثانية بعد أسبوع من الجولة الأولى غير مضمونة ويعتمد إجراؤها على مدى انتشار الفيروس، وتقييم الخبراء لإمكانية ذهاب الناخبين إلى مكاتب التصويت.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.