تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فيروس كورونا

سياح عالقون على الحدود بين أوروبا وإفريقيا بسبب وباء كورونا

عمال يرتدون ملابس واقية يستعدون لتعقيم مبنى لاحتواء تفشي فيروس كورونا
عمال يرتدون ملابس واقية يستعدون لتعقيم مبنى لاحتواء تفشي فيروس كورونا © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

قرر المغرب ليلة الخميس ١٢/٣ ـ الجمعة ١٣/٣ تعليق جميع الرحلات الجوية والبحرية للمسافرين من وإلى فرنسا واسبانيا والجزائر وألمانيا وهولندا وبلجيكا والبرتغال حتى إشعار آخر، في إطار الإجراءات الرامية لاحتواء فيروس كورونا.

إعلان

ويشمل هذا القرار الحدود البرية الوحيدة بين إفريقيا وأوروبا عبر جيبي سبتة ومليلية الاسبانيين شمال المغرب، وهو الأمر الذي أدى إلى ارتباك كبير حتى أن عددا من السياح الأجانب أصبحوا عالقين على هذه الحدود.

وتم فتح حدود سبتة وكذا مليلية، استثناء، بعد ظهر يوم الجمعة لتمكين السياح الاسبان حصريا من المغادرة، ولم يسمح لبقية الجنسيات بالعبور، ويضطر بعضهم للبقاء في سياراتهم في موقف سيارات بمحطة وقود على بعد كيلومتر واحد من المعبر الحدودي لسبتة، في انتظار حل لمشكلتهم.

ويذكر أن المدينة محاطة بسياج من الأسلاك الشائكة يمر عبر الحقول والغابات لمنع المهاجرين غير الشرعيين من العبور إلى أوروبا.

ولا يقتصر استخدام المعبر على السياح، اذ يعبر حدود المدينتين العديد من المغاربة يوميا للعمل، وأصبح عدد منهم عالقين في الجانب الإسباني، حيث تجمع نحو 50 منهم في أجواء لم تخل من التوتر، يوم الجمعة، على أمل العودة إلى المغرب قبل أن يفرقهم الحرس المدني الاسباني.

ويذكر أن معابر سبتة ومليلية سجلت، العام الماضي، مرور نحو 473 ألف مسافر، بحسب المرصد المغربي للسياحة وهي هيئة رسمية، ويشكل السياح الفرنسيون والاسبان النسبة الأكبر من السياح الذين يزورون المغرب، خصوصا وأن البلدين هما أكبر شريكين اقتصاديين للمملكة.

وبالرغم من أن الوباء لم ينتشر، بعد بشكل كبير، في المملكة، إلا أن إلغاء الحجوزات بدأ يلقي بظلاله على السياحة، بحسب وسائل إعلام مغربية، وتشكل السياحة قطاعا حيويا في الاقتصاد المغربي مع نحو ١٠٪ من الناتج الداخلي الخام كما أنه مصدر مهم للعملة الصعبة.

وبلغ عدد المصابين بالفيروس حتى الجمعة في المغرب ثمانية أشخاص، بينهم سيدة توفيت ومريض واحد أعلن شفاؤه. وهم إما مغاربة قدموا من إيطاليا واسبانيا أو سياح فرنسيون.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.