تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اقتصاد

بورصات الخليج تتراجع رغم المحفزات

رجل خليجي ينظر إلى معاملات البورصة
رجل خليجي ينظر إلى معاملات البورصة © /أرشيف
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

سجّلت الأسواق المالية في الخليج يوم الأحد15/3 تراجعا على الرغم من المحفزات التي أعلنتها حكومات في المنطقة لمواجهة تداعيات الإجراءات الوقائية المرتبطة بفيروس كورونا المستجد.إذ خسرت سوق المال السعودية 1,1 بالمئة يوم الأحد 15/3،وذلك  بعد ساعات من إعلان المملكة تحفيزات مالية بقيمة 13,3 مليار دولار لمساعدة الاقتصاد على تجاوز الظروف الحالية.

إعلان

كما تأثّرت السوق بإعلان أرامكو تراجع أرباحها في سنة 2019 بنسبة 20,6 بالمئة.

 

ولم تتفاعل بورصتا أبوظبي ودبي مع محفزات مالية حكومية بقيمة 27,2 مليار دولار لدعم الاقتصاد، وخصوصا القطاع المصرفي، فخسرت الاولى 1,9 بالمئة، والثانية 3,4 بالمئة.

وهبطت بورصة الكويت بنسبة 5,5 بالمئة، بعدما أعلنت الحكومة إجراءات صارمة بينها تعليق الرحلات التجارية وإغلاق صالونات التجميل والمقاهي والمطاعم ومراكز الترفيه وغيرها.

 

وبدورها، تراجعت بورصة البحرين بنسبة 1,5 بالمئة، في مقابل ارتفاع في قطر بنسبة 1 بالمئة، وفي سلطنة عمان بـ0,4 بالمئة.

 

وسجّلت بورصات دول الخليج ، الأسبوع الماضي، خسائر كبرى وسط حرب أسعار نفطية بين السعودية وروسيا تسبّبت بتراجع أسعار الخام، وإعلان فيروس كورونا المستجد وباء عالميا.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.