تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس - فيروس كورونا

الصمت في شوارع تونس بعد حظر التجول بسبب كورونا

شارع الحبيب بورقيبة في تونس العاصمة قبل فترة قصيرة من حظر التجول الليلي يوم 18 مارس 2020
شارع الحبيب بورقيبة في تونس العاصمة قبل فترة قصيرة من حظر التجول الليلي يوم 18 مارس 2020 AFP - FETHI BELAID

كسرت أصوات لتلاوة القرآن تنبعث من بعض المساجد وصوت ريح خافت الهدوء والصمت الذي خيم على شوراع تونس يوم الأربعاء 18 مارس/ آذار 2020 في أول يوم لحظر التجول بهدف منع تفشي فيروس كورونا في البلاد.

إعلان

وانتشرت قوات الشرطة في دوريات ثابتة ومتحركة لتطبيق قرار حظر التجول الذي يمتد من السادسة مساء الى السادسة صباحا ويتوقع أن تنتشر أيضا قوات الجيش في وقت لاحق. ويسمح فقط لأصحاب المهن الليلية أو المرضى بالتنقل.

وأعلنت تونس حتى الآن تسجيل 29 إصابة بفيروس كورونا.

وكان الرئيس قيس سعيد أعلن أمس الثلاثاء حظر التجول في تشديد للإجراءات لمكافحة كورونا بعد أن قررت تونس في وقت سابق إغلاق المقاهي والحدائق العامة والأسواق وحظرت الصلاة في المساجد كما أغلقت حدودها البحرية والبرية والجوية.

وكان البعض يسرعون الخطى قبل وقت قليل من بدء حظر التجول بينما كان آخرون يشترون ما يحتاجون من بعض المتاجر التي تتأهب لإغلاق أبوابها.

وقال سالم العجمي وهو تاجر أغلق للتو متجره إنه يصعب عليه تخيل أن تتوقف الحركة في ساعة مبكرة. وأضاف بينما كان يحمل بعض المواد الغذائية "يصعب علينا أيضا قبول أن يتغير نمط حياتنا فجأة بهذا

الشكل.. لكن كل العالم تغيرت حياته بسبب فيروس كورونا".

وكانت تونس فرضت حظر التجول في 2011 وبعد ذلك للتصدي لاحتجاجات شعبية.

وفي أحد أحياء العاصمة كان شبان يتجمعون في تحد لقرار حظر التجول. وانتقدت الحكومة سابقا عدم تقيد كثير من التونسيين بالتوصيات وتجنب التجمعات.

وقال شاب يدعى محمد الزريبي "لا يوفرون لنا عملا ويطلبون منا أيضا البقاء في البيوت. لن أعود للبيت في هذا الوقت المبكر.. نحتاح للحديث مع الأصدقاء على الأقل".

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.