تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ترحيل الرعايا الفرنسيين - كورونا فيروس

تسعة آلاف فرنسي ما زالوا محجوزين في المغرب بانتظار ترحيلهم

مطار المغرب
مطار المغرب © رويترز
3 دقائق

مساعي وزارة الخارجية الفرنسية جارية على قدم وساق لإعادة كلّ من يرغب من الفرنسيين المحجوزين في الخارج إلى الأراضي الفرنسية في أقرب وقت ممكن. من بين هؤلاء، تسعة آلاف فرنسي ما زالوا موجودين في المغرب

إعلان

التدابير الوقائية التي تتبعها البلدان الأوروبية لمنع تفشّي فيروس كورونا تعقّد عمليات إعادة الرعايا الأوروبيين الموجودين خارج بلدانهم. وزارة الخارجية الفرنسية تتّخذ الإجراءات اللازمة وتكثّف جهودها، على نطاق شبكاتها الدبلوماسية في العالم، لتأمين عودة رعاياها إلى فرنسا في أقرب وقت ممكن. وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لو دريان (Jean-Yves Le Drian) ناشد شركات الطيران الجوية، التي ما زالت تقوم برحلاتها، كي تقدّم أسعاراً مقبولة للرعايا الفرنسيين تمكّنُهم من العودة بأقل كلفة ممكنة.

وتوّجه لو دريان إلى الفرنسيين المحجوزين في الخارج طالباً منهم التحلّي " بالصبر وبرودة الأعصاب وروح المسؤولية التي تفرضها هذه المرحلة" بانتظار تنظيم رحلات عودتهم إلى الوطن. كما طلب من الرعايا الفرنسيين، الذين يعانون من مشاكل صحية، الاتصال بسفاراتهم وقنصلياتهم في بلدان إقامتهم.

عشرون ألفاً من الرعايا الفرنسيين كانوا ما زالوا محجوزين في المغرب. لكنّ الوزارة استطاعت تسهيل العودة لأحد عشر ألفاً منهم منذ نهارِ الجمعة الفائت. لو دريان كان قد تحدّث مطوّلاً مع نظيره المغربي ناصر بوريطة لتنظيم عودة العدد المتبّقي (تسعة ألاف فرنسي) بالتنسيق مع السلطات المغربية. هذه الأخيرة أبدت تفهّماً وتعاوناً وأعطت التصاريح اللازمة لتأمين رحلات العودة. ومنذ أمس الثلاثاء، بدأ تنظيم حوالي أربعين رحلة جوية من عدّة مدن مغربية باتجاه فرنسا على أن تتبعها رحلات أخرى في الأيام القليلة المقبلة.

تأتي مساعي وزارة الخارجية الفرنسية هذه في ظروف صعبة بعد التدابير الوقائية التي أعلنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (Emmanuel Macron) في كلمته المتلفزة مساء الإثنين الفائت (16 مارس/آذار 2020). من بين هذه التدابير، إغلاق الحدود الأوروبية وعدم السماح لغير الأوروبيين بالدخول إلى منطقة شنغن (Shenghen). هذان الاجراءان يزيدان من تعقيدات عمليات إعادة الرعايا الأوروبيين إلى بلدانهم.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.