تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بورصة

بورصة: تراجع أسهم الخليج ومصر تواصل المكاسب

بورصة الخليج
بورصة الخليج © (أرشيف)

أغلقت معظم مؤشرات الأسهم في الخليج منخفضة يوم الأحد 22/3، في خسائر قادتها أبوظبي، حيث تلاشى أثر إجراءات البنوك المركزية الهادفة لاحتواء المتاعب المالية الناتجة عن تفشي فيروس كورونا، لكن مصر واصلت مكاسبها.

إعلان

وفي أبوظبي، تراجع المؤشر 3.6 بالمئة، تحت وطأة انخفاض 4.4 بالمئة في سهم أكبر بنوك الإمارات، بنك أبوظبي الأول، وتراجع 4.9 بالمئة في سهم اتصالات.

 

وأغلق المؤشر الرئيسي لدبي منخفضا 2.1 بالمئة، حيث نزل سهم بنك الإمارات دبي الوطني 4.2 بالمئة وإعمار العقارية 4.5 بالمئة.

في المقابل، قفز المؤشر المصري القيادي 5.9 بالمئة، مع ارتفاع 25 سهما من أسهمه الثلاثين، بما في ذلك سهم البنك التجاري الدولي والذي صعد 4.6 بالمئة.

 

كان البنك المركزي المصري خفض أسعار الفائدة الرئيسية 300 نقطة أساس الأسبوع الماضي في اجتماع استثنائي، واصفا الخطوة بالاستباقية لدعم الاقتصاد.

 

ورغم إعلان السعودية حزمة دعم اقتصادي حجمها 31.93 مليار دولار إلا أن   المؤشر السعودي تراجع 1.5 بالمئة. وانخفض سهم عملاق النفط أرامكو السعودية 1.5 بالمئة، في حين نزل سهم البنك الأهلي التجاري 3.1 بالمئة.

 

وارتفع المؤشر القطري 0.2 بالمئة. وتقدمت أسهم البنك التجاري القطري 3.6 بالمئة قبيل بدء تداولها دون الحق في توزيعات الأرباح يوم الثلاثاء، في حين ارتفع مصرف قطر الإسلامي 1.2 بالمئة.

 

لكن المكاسب جاءت محدودة بفعل خسائر سهم بنك قطر الوطني، أكبر بنوك الخليج، والذي نزل 1.4 بالمئة.

 

وكانت قطر قد أعلنت الأسبوع الماضي إجراءات لدعم الاقتصاد، تشمل حوافز مالية قيمتها 75 مليار ريال (20.6 مليار دولار) للقطاع الخاص.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.