تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

ماكرون من الإليزية : "إنها حرب طويلة وما زلنا في بداية المواجهة"

الرئيس الفرنسي إيمانيول ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانيول ماكرون - رويترز

في اليوم السادس من الحجر الصحي الذي فرضته السلطات الفرنسية على المواطنين، أدلى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بتصريحات حصرية لصحيفة لوجورنال دو ديمانش JDD

إعلان

"إنها حرب طويلة، تستدعي التضامن ووحدة قوية، كما تتطلب القدرة على التكيف" هذا ما قاله الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لصحيفة لوحرنال دو ديمانش JDD التي تمكنت من الدخول إلى قصر الإليزيه، ووصفته بأنه تحول إلى ما يشابه مقر قيادة عسكرية انعزل فيه الرئيس مع فريق محدود العدد في حالة طوارئ لمتابعة تطورات الوباء، ونقلت الصحيفة عن مستشاري الرئيس سردا لخطوات الرئاسة في مواجهة الوباء منذ بدايته، وتصميمه على التوصل إلى موقف أوروبي مشترك، قد لا يتضمن الاستراتيجيات الصحية، ولكنه يتعلق بالإجراءات الاقتصادية لهذه المواجهة.

 

حدد ماكرون في تصريحاته للصحيفة، هرمية تحدياته، أولا بمواجهة حالة الطوارئ الصحية وحماية المسنين باعتبارهم الفئة الأضعف، ومن ثم حماية النظام الصحي في حد ذاته، والتكفل بالمجتمع بأكمله وحالة التوتر التي تسوده وتعزيز قدرته على مواجهة هذا الوباء كأمة موحدة، ونبه ماكرون إلى أن فرنسا ستواجه أزمة مالية واقتصادية لم يسبق لها مثيل، وأن المواجهة مع الوباء ما زالت في بدايتها.

 

وتأتي تصريحات ماكرون مع تصاعد الجدل حول الإجراءات الحكومية وما شابها من ثغرات تتعلق بأزمة الأقنعة الواقية وفحوصات الكشف عن الإصابة، إذ يطالب نواب حزب "الجمهوريون" ـ يمين تقليدي، بلجنة تحقيق برلمانية حول الدروس المستخلصة من الوباء وطريقة الحكومة في التعامل معه، ويكشف آخر استطلاع للرأي على أن ٨٤٪ من الفرنسيين في حالة من القلق الشديد، وأن ٦٤٪ منهم يعتقدون أن الحكومة أخفت عنهم معلومات تتعلق بالوباء.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.