تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأوروبيون يريدون دعم الدول الأكثر تضررا بما فيهم إيران

الاتحاد الأوروبي
الاتحاد الأوروبي © رويترز

في أوّل اجتماع رسمي يُعقد عن بُعد وبواسطة الفيديو، ركّز وزراء الخارجية الأوروبيون على كيفية تعزيز وتنسيق التعاون، لا بين الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي فحسب وانما على الصعيد الدولي، أيضاً، لأنّ جائحة كورونا باتت تتطلّب ردّاً عالميا.

إعلان

وبحسب الممثّل الأعلى للاتحاد فإنّ المشاكل الناجمة عن إغلاق الحدود لمنع تفشّي أو انتشار الوباء تستوجب الردّ والتنسيق والتضامن فيما بين جميع الدول. وقد دعا جوزيب بوريل بالمناسبة إلى امتناع كل دولة عن رمي تداعيات أزمة كورونا على دول الجوار.

وفيما يخصّ التضامن الدولي، شدّد الممثّل الأعلى على ضرورة مساعدة الدول المتضررة أكثر من غيرها من جائحة كورونا ولاسيما إيطاليا وفنزويلا وإيران، معتبراً أن "الوضع المأساوي في إيران" مثلاً يستدعي إرسال مساعدات إنسانية عاجلة .

وهذا ما يفعله وسيفعله الاتحاد الأوروبي في الأسابيع المقبلة" ـ كما قال كاشفاً في السياق ذاته عن أن بروكسل تدعم طلب طهران للحصول على قرض من صندوق النقد الدولي لمواجهة أزمة كورونا".

هذا وكان لافتاً في اجتماع وزراء الخارجية الحرص الأوروبي على ألاّ تحول العقوبات المفروضة على دول كإيران وفنزويلا دون حصولها على مساعدات تمكّنها من شراء واستيراد الأدوية والتجهيزات الطبية اللازمة لمواجهة انتشار فيروس كورونا

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.